120 قتيلا في تفجيرات حمص والسيدة زينب
اغلاق

120 قتيلا في تفجيرات حمص والسيدة زينب

21/02/2016
يوم دام معظم ضحاياه من المدنيين في مناطق تعرف بموالاتها للنظام السوري فقد شهد حي الزهراء في مدينة حمص تفجيرين متلاحقين صباحا بسيارتين مفخختين خلفا عشرات قتلى وجرحى ويعزى ارتفاع عدد الضحايا إلى وقوع الانفجارين في تقاطع الستين المكتظ ساعة الذروة حيث كان الناس متجهين إلى أعمالهم كما ألحق التفجيران دمارا هائلا بالمباني والممتلكات وأدت إلى نشوب حرائق في الحي الذي شهد في السابق في عدة تفجيرات دامية آخرها الشهر الماضي ورغم إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما أثار الانفجاران أسئلة عن توقيتهما وعن كيفية اختراق المنفذين المنطقة التي تعد شديدة التحصين وقد بلغ الغضب سكان الحي أن طردوا محافظ المدينة عندما قديمة لتفقد موقع الانفجارين بينما اتهمت المعارضة السورية المسلحة النظام بتدبير الهجوم لإرباك مساعي وقف إطلاق النار والتغطية على ما يرتكبه وحلفاؤه من مجازر ضد المدنيين السوريين ما حل بحي الزهراء في حمص صباحا أصاب مساء شارع في منطقة السيدة زينب جنوبي العاصمة دمشق هنا تبدو الرواية من جانب واحد هو النظام إذ تحدثت وسائل إعلام موالية له عن سقوط عشرات قتلى وجرحى في تفجيرات تبناها أيضا تنظيم الدولة قائلا إن اثنين من أعضائه فجرا نفسيهما في شارعي التين والفاطمية في المنطقة بينما تحدث التلفزيون السوري عن ثلاثة تفجيرات الثابت الوحيد ربما في التفجيرين وأن عدد الضحايا مرشح للإرتفاع جراء خطورة إصابات عدد من الجرحى ولا يعرف ما إذا كانت مجرد مصادفة دموية أن تحدث انفجارات حمص ودمشق بعد أقل من أربع وعشرين ساعة من تصريحات للرئيس السوري جدد فيها التطرق إلى مسألة الإرهاب التي يتغذى عليها نظامه قائلا إن أي هدنة في سوريا لا ينبغي أن يستفيد منها من سماهم الإرهابيين وهم عنده وبلا استثناء كل من يقاتل جيشه