إستراتيجية قتالية جديدة للبعثة الأفريقية بالصومال
اغلاق
خبر عاجل :حيدر العبادي: أطالب الشعب الكردي بمساءلة قادته عن عوائد الإقليم من النفط

إستراتيجية قتالية جديدة للبعثة الأفريقية بالصومال

21/02/2016
ثارت علامات استفهام ضجة كبرى حول القوة الإفريقية في الصومال كثرة هجمات حركة الشباب المجاهدين على القواعد الإفريقية ومقتل عشرات من أفراد القوات الكينية في منطقة العدا بجنوب غرب البلاد يدلان على تراجع عمليات القوات الإفريقية قادة تلك القوات يقومون بزيارات ميدانية إلى مناطق المواجهات بهدف تبديد الشكوك في جاهزية هذه القوات وبهدف ترتيبها وفق أساليب عسكرية جديدة قائد قوات بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال قام بجولات في الجبهات الأمامية لتقوم الموقف للتأكد من جاهزية قواتنا وأيضا لمعرفة ما تحتاج إليه في هذه المرحلة لأنه من المهم أن نعرف أسباب هذا الحدث ونحول دون تكراره أسلوب حرب العصابات الذي يتبعه مقاتلو حركة الشباب أرهق القوات الإفريقية فراحت تفكر في طرق جديدة لدعم الحل العسكري الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تحقق نجاحا لمهمتنا هي أن نحظى بدعم طوعي من الشعب الصومالي لكي زودنا بمعلومات وأفكار تدعم عملياتنا ضد حركة الشباب لكن المراقبين يرون أن ثمة عوامل أخرى تطيل امد حرب الاستنزاف التي تخوضها حركة شباب ضد القوات الإفريقية أهمها انعدام التنسيق بين القوات الإفريقية المتعددة الجنسيات وقد يوسع غياب هذا التنسيق نطاق حرب العصابات ويصعب مهمة القوات الإفريقية لا يوجد تنسيق وتعاون بين الدول المشاركة في القوات الإفريقية بالصومال فلكل قوة قرارات تنفرد بها وهي تدافع عن المنطقة التي توجد فيها وعمليات الدعم المتبادل عند التعرض لهجوم غائبة على وقع هجمات متكررة على قواعد القوات الإفريقية يتساءل الصوماليون عن الكيفية التي يمكن بها القوات الإفريقية التي تقترب من عامها العاشر في الصومال أن تحافظ على سلام مفقود منذ سنوات بينما هي في حاجة إلى أن تحمي نفسها من خبر حركة الشباب عمر محمود الجزيرة مقديشو