بوروندي.. مناظر خلابة تفتقر لمقومات السياحة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

بوروندي.. مناظر خلابة تفتقر لمقومات السياحة

20/02/2016
خضرة طيلة العام وجبال وهضاب تحتضنك كأنك اتجهت هناك كبرياء الطبيعة واغتيالها في قلب بوروندي النابض شلالا كريرا بإقليم روتانا شرقية بوروندي أحدهما صغيره يسمونه نيكاي وآخر وكبير يسمونه موارى ووراء وتلتقي ميوما في أدنى الجبل ليشكلا نهر كاريرا الذي يغذي بحيرة تنجانيقا الشهيرة وعلى مسافة خمسين كيلومترا تقريبا يقع المنبع الذي يقول البورونديون إنه منبع النيل الأبيض اكتشفه العالم الألماني يريجت وذكر عام ألف وتسعمائة وأربعة وثلاثين وعلى قمة الجبل المقابل بنى الألمان هرما تخليدا لهذا الاستكشاف رواندا وأوغندا وكينيا دول كثيرة إلى الشمال من بوروندي وشرقها تقول إنها مصدر النيل لكن الحقيقة هي أن بوروندي تقع في الجنوب إذ أن مصب النهر يكون نحو الشمال لذا جاءت وفود من تلك الدول وزاروا هذا المكان ومعلمون وثروة حقيقية للبرونديين والأفارقة معا ورغم تتمتع بوروندي من مناظر خلابة تجذب عشاق الطبيعة فإن الاستفادة منها وتسويقها دوليا ليس بالمستوى المطلوب هناك أسبابا كثيرة تقف عائقا أمام ازدهار السياحة في بورندي أولها الصورة السلبية عن البلد في الخارج ونحن البورنديين عامل أساسي في انتشار هذه الصورة القاتمة ثم إن إجراءات الحصول على التأشيرة معقدة ولعل التوترات الأخيرة في البلاد أضاعت ما تبقى من أمل الانتعاش هذا القطاع ونهوضه كأحد ركائز الاقتصاد لبوروندي كثيرة هي المواقع السياحية والتاريخية في بوروندي ومن المستغرب أن البورونديين أنفسهم يجهلون كثيرا عنها الأمر إذن بحاجة إلى تعريف بهذا التراث وإلى نفض غبار النسيان عند جامع نور الجزيرة بنخلي بوروري بوروندي