استياء بمصر من دعوة للتطبيع الرياضي مع إسرائيل
اغلاق

استياء بمصر من دعوة للتطبيع الرياضي مع إسرائيل

20/02/2016
أثار دعوات المتحدث الرسمي باسم اتحاد كرة القدم المصري عزمي مجاهد الصريحة هذه إلى التطبيع الرياضي مع إسرائيل استياء لدى عامة المصريين والأوساط الشبابية والرياضية على وجه الخصوص وبالطبع فإن إشارته إلى أن لاعبين مصريين محترفين مثل محمد صلاح لعب في إسرائيل لا تشفع له باعتبار أن مواقف أولئك اللاعبين وغيرهم من الرياضيين المصريين المعارض للتطبيع كانت واضحة في مختلف المحافل واللاعب محمد صلاح تحديدا رفض أكثر من مرة مصافحة الفريق الإسرائيلي والحكم الإسرائيلي وكذلك فعل رياضيون مصريون كثيرون في مختلف الرياضة غير كرة القدم ذكر عزمي مجاهد وهو يسوق مبرراته للتطبيع الرياضي بين مصر وإسرائيل ذكر للتطبيع السياسي الواقع فعلا في مصر متناسي أن الأوساط الشعبية المصرية بمختلف أجيالها ظلت ترفظ ذلك التطبيع منذ توقيع اتفاقية كامب ديفيد للسلام مع إسرائيل عام تسعة وسبعين بين الرئيس المصري أنور السادات ورئيس وزراء إسرائيل مناحن بيجن برعاية الرئيس الأمريكي حينها جيمي كارتر تصريحات المتحدث الرسمي لاتحاد كرة القدم المصري حول التطبيع الرياضي مع إسرائيل سبقها رئيس نادي الزمالك عضو مجلس النواب مرتضى منصور بتعاقده مع لاعب مايوركا الهداف المحترف السابق الذي يلعب لنادي مكابي تل أبيب الإسرائيلي حيث جلبه منصور للعب في نادي الزمالك وهو ما أثار غضب مشجعي الفريق والمهتمين بالرياضة في مصر فرد عليه منصور بأن اللعب في إسرائيل لا يدين اللاعب عموما لا تقع هذه الخطوة منفصلة عن التقارب الإسرائيلي المصري الراهن وغير المسبوق وما يذكر عن تضمين معاهدة السلام في المناهج الدراسية المصرية فقد التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي في الآونة الأخيرة في القاهرة وفد المنظمات اليهودية الأمريكية وصرح لهم بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قائد ذو قدرات قيادية عظيمة لا تؤهله فقط لقيادة إسرائيل والإسرائيليين بل هي كفيلة بأن تضمن تطور المنطقة وتقدم العالم بأسره