هجوم قوات النظام على حلب يهدد مباحثات جنيف
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هجوم قوات النظام على حلب يهدد مباحثات جنيف

02/02/2016
فيما تلتهب حلب وريفها بنيران النظام والطيران الروسي تشهد أروقة الأمم المتحدة برود دبلوماسيا ولقاءات لا تزال تراوح مكانها حيث ألغت المعارضة السورية جلسة كانت مقررة لها مع المبعوث الأممي ستيفان دي مستورة لعدم تقديم إجابات على أسئلة طرحتها عبره على النظام السوري وناشد المتحدث باسم الهيئة العليا للمباحثات المجتمع الدولي لوقف القتل والقصف العشوائي المكثف على مناطق حلب وريفها في هذا الوقت يصعد النظام وتصعد روسيا وتصعد إيران هجومها على شعبنا في سوريا الذي حدث لم يحدث من قبل في تاريخ هذه السنوات الخمس اليوم قتل عشوائي على المدنيين قصف مريع جئنا لكي نتحدث عن وقف الحصار على مدن وقرى صغيرة اليوم تطور الوضع اليوم النظام يحاصر مدينة هي أقدم مدينة في التاريخ الإنساني أما وفد النظام السوري فهو على ما يبدو يغرد خارج سرب الأمم المتحدة والمعارضة السورية حيث قال رئيسه بشار الجعفري عقب اجتماعه بالمبعوث الأممي إن المباحثات الرسمية لم تبدأ بعد حتى الآن نحن مازلنا في الإطار الإجراءات التحضيري للمحادثات غير المباشرة بمعنى أننا بانتظار كما قلت في البداية معرفة أو استكمال القضايا الإجرائية معرفة مع من سنتحاور حتى الآن ليس هناك شيء واضح يذكر أن دي ميستورا قال إن المباحثات بدأت الإثنين بشكل رسمي ما يشير إلى أن تضارب التصريحات يظل العنوان الأبرز في هذه المباحثات وفيما اتهم الجعفري المعارضة بعدم الجدية اعتبرت المعارضة السورية التصعيد العسكري للنظام إما أنه استهزاء بالأمم المتحدة أو بقوانينها وتساءل البعض كيف يمكن لمن يكثف القصف أن يجلس في الوقت نفسه على طاولة حوار بنية خالصة تؤمن بالحل السلمي