جلسات "مساج" للأطفال في اليابان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جلسات "مساج" للأطفال في اليابان

02/02/2016
في مقهى صغير في إحدى ضواحي طوكيو تجتمع أمهات الأطفال الرضع لا لشرب القهوة وتجاذب أطراف الحديث بل لتعلم أمور قد تبدو بديهية بالنسبة لكثيرين حول العالم ولكنها في اليابان امور يحتاج تعلمها بدروس خاصة خبيرة وتدلي كومياما تلتقي الأمهات مرة أسبوعيا وتعليمهن الطريقة الصحيحة لضم أبنائهن وكيفية تدليك اجسادهم وبعض الأغاني الأطفال هدف تدليك الأطفال هو تعزيز التواصل والمحبة بين الطفل ووالديه فكلما تطغى يد الأم جسد طفلها فإنها تبث فيه فيضا من المحبة هذا أول طفل لم أدرك من المهم أن أضمه إلى صدري ولكن بفضل هذه الدروس أصبحت أكثر تعلقا به ووعيا بحاجته لحناني علاقة الآباء والأمهات بأطفالهم في اليابان تشهد أسوأ أوقاتها فقد تضاعف عدد حالات الإساءة التي يتعرض لها الأطفال على يد والديهم سبع مرات خلال السنوات الخمس عشرة الماضية ليصل إلى نحو 90 ألف حالة سنويا الحياة العصرية التي تجرف الآباء بمشاغلها تضعف من تواصلهم مع أطفالهم وتقوض علاقة المحبة التي تجمعهم لذلك يعتقد بعض الخبراء أن دروس البيبي مساج قد تكون الحل لكثير من الظواهر الاجتماعية السنوات الست الأولى من عمر الطفل هي أهم فترة لنمو الدماغ ولحضور الوالدين فيها أهمية كبيرة في بناء نفسية الطفل وعلاقاته في المستقبل انخفض عدد الأطفال في اليابان إلى أدنى مستوى منذ 70 عاما في وقت لا يتجاوز فيه معدل المواليد واحدا وثلاثة أعشار لكل إمرأة ما يعني أن الأطفال أصبحوا يمثلون عملة نادرة في هذه البلاد الأطفال ثروة لا تقدر بثمن وربما يدرك اليابانيون أكثر من غيرهم قيمة هذه الثروة ولذلك يبتكرون طرقا جديدة للمحافظة عليها فادي سلامة الجزيرة طوكيو