النظام السوري يشق طريقه نحو نبل والزهراء
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

النظام السوري يشق طريقه نحو نبل والزهراء

02/02/2016
شيئا فشيئا يقترب جيش النظام السوري من تحقيق ما عجز عن تحقيقه طيلة السنوات الأربع الماضية إنه حلم الوصول إلى بلدتي نبل والزهراء المواليتين له في ريف حلب الشمالي فجيش النظام السوري المدعوم بمليشيات أجنبية سيطرة خلال الساعات الماضية على ثلاث بلدات إستراتيجيات تقع على خط الوصول إلى بلدتي نبل والزهراء وهي بلدات تدوير الزيتون وتل جبين وحردتين ويحاول التوغول أكثر في عمق الريف الحلبي بغية الوصول إلى بلدتي نبل والزهراء تقدم لم ينتج عن القوة البرية لجيش النظام والمليشيات أجنبية مقاتلة إلى جانبه كما تقول المعارضة المسلحة بل بفعل الغطاء الجوي الروسي المكثف والعنيف حيث بلغ معدل الغارات الروسية على بلدات ريف حلب الشمالي نحو مائة وخمسين غارة جوي في اليوم الواحد وهو ما تسبب أيضا في مقتل وجرح العشرات من المدنيين إضافة إلى دمار شبه تام في البلدات المحيطة بنا بنبل والزهراء ما جرى لم يكن تقدم دوما لجيش النظام السوري فحسب فحلب وريفها بيضة قبان الثورة السورية وفي حال تقدم جيش النظام ووصوله إلى بلدتي نبل والزهراء فإن هذا يعني عزل مدينة حلب عن ريفها الشمالي وخسارة المعارضة المسلحة لخط الإمداد الرئيسي القادمين من تركيا كما يتيح لجيش النظام الهجوم على مدينة حلب وريفها الغربي ولعل الهدف الأبرز من هذه الحملة العسكرية التي انطلقت مع بدء محادثات جنيف يبقى شد انتباه المجتمعين هناك لمن يتحكم في مجريات الأمور على الأرض أما المعارضة المسلحة التي تقاتل تنظيم الدولة وقوات سوريا ديمقراطية وجيش النظام السوري فتقول إن مقاتليها لا يزالون صامدين دون وصول الجيش النظامي السوري إلى بلدتي نبل والزهراء في معركة غير متكافئة في العدة والعتاد