مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة عن سوريا بطلب روسي
اغلاق

مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة عن سوريا بطلب روسي

19/02/2016
إلى أيام أخر على الأرجح رحل موعد محادثات جنيف السورية التي كانت متوقعة في الخامس والعشرين من فبراير بعد ما لم يتحقق أي انفراج لا بل إن الأزمة السورية احتدمت أكثر فأكثر في ضوء تداخل غير مسبوقة للتطورات على الحدود التركية ولعل ذلك هو ما أقنع الولايات المتحدة وروسيا بأن أي مفاوضات تمر حتما عبر وقف لإطلاق النار وهو ما بحثه اجتماع بين عسكريين من البلدين بعيدا عن الأضواء في جنيف أيضا إجتماع توقع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أن يتوج بنتائج إيجابية تطرحه لاحقا على أعضاء المجموعة الدولية لدعم سوريا تأتي المشاورات العسكرية الأمريكية الروسية بينما يشتد غضب الأتراك مما يعتبرونه خذلان واشنطن لهم في صراعهم مع الجماعات الكردية المسلحة وقد لذلك في أزمتهم المحتدمة مع الروس رغم بيانات الدعم والمساندة عندما أتحدث مع أوباما سأخبره وأقول له أرجو أن تنظر أين وكيف انفجرت الأسلحة التي تعطيها الولايات المتحدة لهذه المنظمة كنت قد أخبرته قبل عدة أشهر وقلت له بوضوح أنتم تدعمونهم بالأسلحة والعتاد وقد وصلت لهم يومها 3 طائرات محملة بالأسلحة نصفها وصلت إلى يدي داعش والآخر إلى يد حزب الاتحاد الديمقراطي وفي خطوة تؤشر ربما على استشعار الروس جدية التهديدات التركية بالتحرك حتى داخل سوريا بحث مجلس الأمن الدولي مشروع قرار روسي يطالبه بوقف ما سماه التحركات العسكرية التي يمكن أن تقوض وحدة سوريا وسيادتها خاض ويبدو أن انتقال المواجهة الروسية التركية إلى أروقة الأمم المتحدة مثل إنذارا بما قد يؤول إليه ذلك النزاع على الأقل بالنسبة للرئيس الفرنسي الذي حذر من خطر نشوب حرب بين تركيا وروسيا وهو أمر خطير جدا قد لا يرد رأوه برأيه إلا وقف إطلاق النار في سوريا وبدء مفاوضات جدية تنهي الحرب