28 قتيلا و61 جريحا في تفجير بأنقرة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

28 قتيلا و61 جريحا في تفجير بأنقرة

17/02/2016
اهتز قلب أنقرة الأمني واشتعلت النيران أكثر الأمكنة امانا بفعل انفجار وقع في منقطة تحيط بها مجموعة من الأبنية الحكومية ذات البعد السيادي والعسكري والسياسي على حد سواء المعلومات التي وردت عقب وقوع الانفجار أشارت إلى أنه وقع قرب حافلة تقل عسكريين عند تقاطع مروري قريب من مقر قيادة أركان الجيش التركي وأسفر عن مقتل عدد من الأشخاص بينهم عسكريون أتراك وإصابة العشرات هذا الانفجار أحدث صدمة في الشارع التركي ليس فقط في أنه وقع في ساعة الذروة وإنما في مكان يعتبر من أكثر المناطق أمانا بالعاصمة بسبب وجود الأبنية الحكومية الحساسة كالبرلمان وقيادة الأركان والقوات الجوية إضافة إلى مقر رئاسة الوزراء القديم ومساكن كبار جنرالات الجيش علما أنه تزامن مع الإعلان عن انعقاد ما وصف بالقمة الأمنية في القصر الجمهوري لبحث آخر التطورات والتحديات التي تواجه تركيا هذه الأيام رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الذي كان يستعد للسفر إلى بروكسل ألغى خططه للسفر وانضم إلى القمة الأمنية هذا في حين كانت المصادر التركية الرسمية تتحدث عن توجيه أصابع الاتهام إلى حزب العمال الكردستاني أما المتابعون للشأن التركي فقال عقب توارد أنباء هذا الانفجار إنه حدث ستكون له تداعيات كبيرة على الواقع التركي نظرا لحساسية مكانه وتزامنه مع لحظة سياسية إقليمية توصف بالحرجة لاسيما في جنوب البلاد حيث يشتبك الجيش التركي في معارك عبر الحدود مع مسلحين سوريين أكراد