قرية الإيطالي جوليو تعيش على وقع صدمة قتله
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

قرية الإيطالي جوليو تعيش على وقع صدمة قتله

17/02/2016
منتصف النهار في يوم التسوق الأسبوعي في الساحة الرئيسية لبلدة فيومتشينو يكاد يطبق على هذه البلدة المحافظة السكان يعيشون على وقع الصدمة بعد المصير المأساوي الذي لقيه احد أبناء القرية فهنا عاش وترعرع جونيور الجيني الذي وجد مقتولا في مصر وآثار التعذيب على جسده مرة أيام على دفنه لكن لا يبدو أن السكان هنا تجاوز الصدمة المأساة مزقت قلبي خصوصا النهاية المأساوية فربما لو مات في حادث سيارة لاختلف الأمر ومآل مانه وأنه تعرض لتعذيب لمدة أسبوع وهذا صدمنا كثيرا المصير الذي لقيه جوليو رجيني في مصر يبدو أنه اثر في الصغار أيضا ففي هذه المدرسة التي درس فيها يوما ما رثاه الأطفال على طريقتهم قبالة الساحة الرئيسية للبلدة يتوقف بعض المارة عند أهم ما كتب عن الضحية خصوصا رسالة التأبين المؤثرة التي كتبتها والدة جوليو نحن هنا أمام بيت جيلوري رجيني الإيطالي الذي وجد مقتولا قبل أيام في مصر عائلته ترفض الحديث لوسائل الإعلام أيا كانت جنسيتها ما سمعناه من جيران العائلة أن والدة جيوليو رجيني تعيش أياما عصيبة وحزنا لا يوصف إنها مريضة هكذا قيل لنا بسبب الصدمة وخاصة عندما شاهدت آثار التعذيب على جسد ولدها عمدة البلدة يعرف جيدا عائلة جوليو فقد رافق أهل الضحية منذ الإعلان عن اختفاء جولي وفي مصر إلى حين الانتهاء من مراسم الدفن وهو لذلك يعلم أنه من الصعب على العائلة تجاوز ما حدث بسهولة العائلة استيقظت على اسوء كابوس ولم تكن تتوقعه في أسوأ الحالات هذه المأساة مستها في الصميم وخاصة الطريقة التي حدث بها لن تجد العائلة من يفهمها لماذا قتل ابنها لانه عنف غير مبرر ويتجاوز اللامعقول قتلوا شابا لأنه متسامحا وأخذوا منا أحد من أفراد عائلتنا الكبيرة ربما يذهب الشاب جوليو رجيني المدفون هنا ضحية التقاء المصالح في النهاية ولكن صورة مصر الوردية قد لا تبقى كما كانت في الذاكرة الجماعية للإيطاليين بعد المصير الذي لقيه رجيني نور الدين بوزين الجزيرة شمالي شرقي إيطاليا