نزوح من تعز بسبب القصف الحوثي
اغلاق

نزوح من تعز بسبب القصف الحوثي

16/02/2016
تفاديا لهذا المصير نزح معظم أهالي مدينة تعز المحاصرة قصف عشوائي متواصل تقوم به مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على أحياء المدينة صور مشاهد مروعة تعكس يوميات قصف أعمى لا يفرق بين مدني وعسكري في أحد جوانبها استمرار عملية النزوح لمن تبقى من سكان الأحياء ممن لا ذنب لهم سوى قرب منازلهم من مواقع للحوثيين شارع الكمب وحي حارة المدينة ذاتها وأصبحا خاليين من السكان الذين تركوا منازلهم وممتلكاتهم ومن اضطر للبقاء فذلك لأسباب عدة في رحلة شاقة ومحفوفة بالمخاطر والاستهداف في أي لحظة من قناصة الحوثي تبدو رحلة هذا الشاب ومن تطوع معه لإيصال أسطوانة الأوكسجين للاب المصاب بمرض رئوي بين الأزقة والمنازل تستمر رحلة العودة إلى المنزل المحاصر لتتضح آثار الدمار الذي لحق بهذه المناطق أحياء الجحملية والروضة وسعدات والحسب من تعز كان المشهد فيها مختلفا بعد تحقيق المقاومة الشعبية تقدما عسكريا على الارض وبحسب قادة المقاومة فقد أقدمت مليشيا الحوثي على حرق أحد المصانع الواقعة في جهتها الغربية لما يحتويه من جثث تعود لمسلحين في المليشيات قضوا في معارك سابقة هذه العمليات وما يرافقها من قصف ونزوح لم تمنع سكان المدن الأخرى من مد يد العون للمحاصرين فتحركت قافلة راجلة من مدينة التربة جنوبية تعز رغم مخاطر القصف والقنص متجهة نحو مستشفيات المدينة تحمل مواد طبية وإغاثية لمعالجة ممن يتعرضون للإصابة والمرضى ممن تحاصرهم مليشيا الحوثي ومن يواليها