مشافي درعا خارج الخدمة بسبب القصف الروسي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مشافي درعا خارج الخدمة بسبب القصف الروسي

16/02/2016
هذه بقية من مستشفيات في درعا وقد أصبحت أثرا بعد عين الغارات الروسية دمرت مستشفيي صيدا والغارية الغربية بالكامل بعدة صواريخ موجهة وعطلت أقساما من مستشفيات طفس وداعل والنعيمة بعدما أطلقت عليها قنابل محرمة دوليا وضع دفع كثيرا من مستشفيات درعا إلى التوقف عن العمل خوفا على المدنيين من حمم قد تحول المكان الذي يستشفي فيه الناس إلى بركة من الدماء فمنذ دخول المقاتلات الروسية المجال الجوي لمحافظة درعا تحولت الأحياء السكنية والتجمعات المدنية إلى هدف مشروع في نظر روسيا والنظام لتلك الطائرات التي لم تستثني حتى المستشفيات التي تحرم كل قوانين الأرض والسماء الاقتراب منها زمن الحرب يجري ذلك في ظل تقاعس أممي هو أقرب ما يكون إلى رضى الدول الغربية الصامتة عما يجري هنا بغارة سلاح الجوي روسي على هذه المستشفيات التي كانت تعالج سكان عشرات من مناطق في عموم درعا تزيد من الأعباء الملقاة على كاهل العاملين الطبيين المثقل أصلا بفعل نقص شديد في أطقمهم وفي لوازم العمل الطبي بمختلف تخصصاته لم تنقل طائرات روسية شيئا في هذه المشافي ولم تذكر ما دفع مشافي أخرى في حوران لإغلاق أبوابها في وجه المدنيين خوفا من مصير مشابه محمد نور الجزيرة ريف درعا