تفاقم أزمة الجنيه المصري أمام الدولار
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

تفاقم أزمة الجنيه المصري أمام الدولار

16/02/2016
مستوى قياسي جديد يصل إليه سعر صرف الدولار في السوق الموازية مصر 9 جنيهات فقد واصلت العملة المحلية فقدان قواتها لتتسارع وثيرة هبوطها يوما بعد يوم عن سعر الصرف الرسمي بالبنوك أن الأسباب وراء تلك الأزمة فهي متعددة أولها غياب رؤية حكومية للإصلاح الاقتصادي في ظل التركيز على معالجة القضايا الأمنية والسياسية منذ انقلاب الثالث من يوليو من عام ألفين وثلاثة عشر شح تدفق النقد الأجنبي من السياحة والاستثمارات الأجنبية تراجع الصادرات بشكل ملحوظ مع إغلاق آلاف المصانع أبوابها خلال العامين الماضيين لأسباب عدة أبرزها ضعف التمويل انخفاض إيرادات قناة السويس وتحويلات المصريين العاملين بالخارج الخفض المتوقع للجنيه في الموازنة العامة الجديدة التي تبدأ مطلع يوليو المقبل ليصل سعر الصرف الرسمي للدولار إلى ثمانية جنيهات وربع أكثر من ذلك فإن احتياطات البنك المركزي المصري من النقد الأجنبي لا تزال تواصل نزيفهاا حيث تقدر حاليا بنحو ستة عشر مليارا ونصف المليار دولار وهو ما يغطي شهرين ونصف فقط بل مستوردات السلع أمر دفع البنك المركزي الاقتراض ثلاثة مليارات وستمائة مليون دولار من أرصدة النقد الأجنبي للمصارف المحلية كي يحافظ على مستوى ستة عشر مليارا تلك الضبابية في اتباع سياسة نقدية واضحة حدت ببعض المصارف لتخفيض سقف السحب النقدي وعند تشغيل والسفر للخارج بهدف توفير الدولار للعملاء الأفراد كما رفع البنك المركزي فالإذاعة للشركات العاملة في مجال التصدير والاحتياجات الاستيرادية رفعه لسقف مليون دولار شهريا من مائتين وخمسين ألف دولار حيث أدى نقص العملات الأجنبية لصعوبات أمام المصنعين استيراد المكونات ثمة خبراء في الاقتصاد يرون أن الحكومة المصرية تلجأ حلول وقتية دون علاج جذور الأزمة حلول تركز على الاقتراض والمعونات الأجنبية عوض عن الاهتمام بدعم القطاعين الصناعي والزراعي في بلد تلاحقه أزمات يدفع الأموات بسيط ثمنها غاليا