تداعيات اتساع رقعة الفوضى الأمنية في ليبيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تداعيات اتساع رقعة الفوضى الأمنية في ليبيا

16/02/2016
حتى أبوبكر كغيره من النازحين من مناطق التوتر في شرقي ليبيا حط رحاله في طرابلس حيث يمكنه التجوال بحرية حسب ما يقول ولم تزل بداخله غصة على وطن مزقته الصراعات صارت شوارع طرابلس وميادينها متنفسا للوافدين الهاربين من جو النزاعات رغم غلاء المعيشة جراء الأزمات الاقتصادية التي خلفها القتال شتان بين حمائم السلام فيما ميادين طرابلس وجحيم الحرب في أحياء بنغازي مشهدان على طرفي نقيض يلخصان واقعا أفرزته صراعات قبلية وأثكته تدخلات إقليمية ودولية الحرب الدائرة منذ انطلاق ما سمي عملية الكرامة العسكرية بقيادة حفتر ضد مجلس شورى ثوار بنغازي خلفت نحو 80 ألف نازح داخل بنغازي وخارجها طبقا لأحدث إحصاء من الأمم المتحدة فضلا عن آلاف قتلى وجرحى بينما راجت أنباء عن دعم دول إقليمية لحفتر عسكريا وانضمام عناصر محسوبة على النظام السابق إلى معسكره تعددت التوجهات والانتماءات ولادة التشكيلات المسلحة المنتشرة في المدن والمناطق الليبية كافة وهو ما أدى إلى اتساع رقعة الفوضى الأمنية بل إنها شملت مصدر الدخل الرئيسي بعد إغلاق كتائب قبلية مسلحة موانئ تصدير النفط في منطقة الهلال النفطي منذ يوليو تموز عام ألفين وثلاثة عشر وهو ما أثقل كاهل المواطنين محمود عبد الواحد الجزيرة