النفط.. تداخل الاقتصاد والسياسة
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

النفط.. تداخل الاقتصاد والسياسة

16/02/2016
في قطر التي يرأس وزير الطاقة فيها منظمة أوبيك الجامعة لمعظم الدول المصدرة للنفط عقد الاجتماع وضم أكبر منتجين ومصدرين للنفط في العالم روسيا والسعودية إضافة لقطر وفنزويلا واضح أن انهيار أسعار النفط التي وصلت أدنى مستوياتها منذ أكثر من عشر سنوات وسبل احتواء ما توصف بالتخمة النفطية في الأسواق هي الدافع للاجتماع وما انبثق عنه اتفق المجتمعون على تجميد الإنتاج عند مستويات كانون الثاني يناير الماضي شرط أن يتخذ المنتجون الآخرون الخطوة نفسها لاحقا عدلت وزارة الطاقة الروسية صياغة البيان وقالت إن الاتفاق يقضي بإبقاء متوسط الإنتاج في ألفين وستة عشر عند مستوى يناير وكلمة متوسط بحسب العارفين تعني هامشا يسمح بارتفاع النفط وهبوط بأي حال جاءت المواقف سريعة من دول منتجة فقال العراق إنه مع أي قرار يساهم في دعم الأسعار أما إيران حليفة روسيا في حروبها والتي تبدو المتضرر الأكبر في الوقت الحالي من اتفاقا كهذا فهي أقرب لرفضه لقد تعهدت من قبل برفع إنتاجها كثيرا لاستعادة حصتها من السوق التي حرمت منها خلال سنوات العقوبات المرفوعة في يناير الفائت مع دخول الاتفاق النووي الإيراني حيز التطبيق حتى أذربيجان قالت أن لا نية لديها بتجميد إنتاجها بما يعرض الاتفاق إن كرت سبحة الرافضين الاحتمالات الفشل أو يوقع الأسواق في فوضاه تزيد إرباكها أسعار النفط ارتفعت بمجرد عقد الاتفاق وتجاوز سعر البرميل خمسة وثلاثين دولارا وهو رقم مرتفع قياسا للهبوط السابق قبل أن ينخفض مجددا بنسبة قليلة أما الوجه الآخر للقصة فمتروك للتحليل وانتظار نتائج هذه أربع دول بينها ما صنع الحداد في السياسة وتقف على طرفي نقيض من حروب متفجرة في الشرق الأوسط وانقسم المتابعون للاتفاق المتأرجح إلى الآن بين الصمود والانهيار بين معلل بأنه شأن اقتصادي تحركه مصالح دول في قطاعات محددة وبين مؤكدا أن النفط مادة سياسية من قبل أي شيء فهي ثروة والثروة موارد والموارد جزء أصيل من فعل السياسة مؤثرا ومتأثرا