أرحب.. الأهمية الإستراتيجية في معركة صنعاء
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن برنامج الأغذية العالمي: هبوط أول طائرة في صنعاء على متنها عمال إغاثة
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

أرحب.. الأهمية الإستراتيجية في معركة صنعاء

16/02/2016
حينما نتحدث عن التطورات المحيطة بصنعاء تبرز إلى السطح أرحب بأهميتها الاستراتيجية أرحب تقع شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء وتربطه بينها ثلاث محافظات رئيسية وهي العاصمة اليمنية صنعاء إضافة إلى عمران كما أن لديها منفذ إلى الجوف من منطقة عروضة والواقعة شمال شرق أرحب أرحب أيضا تطل على مطار العاصمة اليمنية صنعاء قاعدة الديلمي الجوية حيث يوجد جبل الصمع وهذا الجبال يمتلك أهمية كبرى باعتباره يضم ومعسكرا لثلاثة ألوية من الحرس الجمهوري موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح نقول ذلك لأن هذا المعسكر يبعد نحو 20 كيلومترا عن منطقة فرضة نهم وهي منطقة استعادها الجيش الوطني والمقاومة اليمنية والتي بدورها تبعد نحو اثني عشر كيلومترا وعن وسط أرحب والمشهد كله غير بعيد عن محافظات مأرب المجاورة للعاصمة اليمنية صنعاء من الناحية الإستراتيجية إن التحام الجيش والمقاومة الشعبية عبر مناطق قبيلة نهم وأرحب سيضيق الخناق على صنعاء ميناء الشمال والشمال الشمال والشمال الشرقي لاسيما مع امتداد قبائل أرحب جغرافيا إلى مشارف مدينة ريدة في محافظة عمران ومن أرحب بالتالي يمكن التحرك غربا باتجاه صعدة وقطع الطريق الرابط بينها والعاصمة اليمنية صنعاء يعتقد أيضا أن الامتدادات الاجتماعية والقبلية لأرحب إلى مناطق شمال صنعاء قد تمكن من محاصرتها من جهة الشمال وبالتالي غلق الطرق الرابطة بين كل من صنعاء ومحافظة صعدة ولكن أيضا محافظة حجة ومحافظات المحويت المجاورة نختم بالقول إن أرحب كانت ألفين وأحد عشر حاضنة لثورة الشباب اليمنية حيث دارت بها مواجهة بين معسكرات الحرس الجمهوري الموالية لصالح ومعظم قبائل أرحب بدعم من اللواء علي محسن الأحمر الذي انضم إلى الثورة آنذاك في مارس آذار من العام ذاته