مخاوف من خفض الدعم الحكومي للمزارعين بالكويت
اغلاق

مخاوف من خفض الدعم الحكومي للمزارعين بالكويت

15/02/2016
كلما زادت هذه المحاصيل الزراعية زاد الدعم الحكومي للمزارع فكل بحسب إنتاجه ينال دعما يقدر لدى البعض بسبعين ألف دولار كل ثلاثة أشهر وفي ظل التكلفة العالية التي تحتاجها الزراعة في الكويت يدور الحديث عن ترشيد الإنفاق في جميع الجهات والهيئات الحكومية بسبب هبوط إيرادات النفط ليخلق مخاوف على مصير الأغذية والمنتجات الزراعية الكويتية التي تغطي نحو ثمانين في المائة من حاجة السوق بحسب المواسم في حال رفع الدعم أو تخفيض نسبة كبيرة لا تقل عن ثمانين أو تسعين بالمائة من المزارع راح تتوقف عن الإنتاج واذا توقف الإنتاج المحلي رح ترتفع الأسعار بشكل جنوني تاجر يملك البرادات يملك الثلاجات ممكن يعمل عملية احتكار ويبيع بالأسعار الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية المنوط بها تقديم الدعم للقطاع الزراعي بنحو 40 مليون دولار سنويا بددت للاتحاد الكويتي للمزارعين أية مخاوف قد تحد من إنتاج الكويت التي تتطلع إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء عام 2040 الحملة الهيئة معداتنا لتطمين تقليص دعم القطاع الزراعي بحسب مراقبين لا يساهم في التخفيف من عجز الموازنة بل قد يزيد العبء على المستهلك في الكويت المصنفة بأنها الأعلى خليجيا في ارتفاع أسعار المنتجات كافة الكويت أقدر الدول العربية على توفير الأمن الغذائي لمواطنيها يتوقع أن يتراجع ترتيبها إذ شملت إعادة الهيكلة التي الدعم المقدم إلى القطاع الزراعي ضمن سياسة ترشيد تهدف إلى سد عجز يقدر بأربعين مليار دولار في الميزانية المقبلة الجزيرة