جدل بشأن تعيين قاض بمحكمة العدل الأميركية العليا
اغلاق

جدل بشأن تعيين قاض بمحكمة العدل الأميركية العليا

15/02/2016
ثار في أمريكا جدل سياسي وحزبي بعد وفاة أنتونين سكاليا أحد القضاة التسعة دائمي العضوية في محكمة العدل الأميركية العليا إذ خسر المحافظون مقعدا في المحكمة التي انقسمت بعد وفاته إلى أربعة قضاة ليبراليين وأربعة محافظين ووفق الدستور الأمريكي فأن الرئيس صلاحية ترشيح قاض جديد وهذا ما قال أوباما إنه يعتزم القيام به ثم يعقد مجلس الشيوخ جلسات لمناقشة اختيار الرئيس لكن زعيم الأغلبية الجمهورية في المجلس تعهد بعدم عقد أي جلسات وبحج بأي ثمن قد يرشح باراك أوباما وهو رأي إتفق عليه كل المرشحين الجمهوريين للرئاسة الأمريكية يجب أن يحدد الشعب القاضي المقبل أنا مسرور لأن مجلس الشيوخ يتفق معي على عدم السماح لرئاسة عرجاء بأن تضع يدها على المحكمة العليا موقف الجمهوريين أثار حفيظة المرشحين الديمقراطيين حيث قالت هيلاري كلينتون إن على الجمهوريين أن يتذكر أن أوباما سيبقى الرئيس الأمريكي عاما آخر رغم أنف الجميع على حد قولها وأضافت أنه لا ينبغي ترك المحكمة بدون قاض طوال هذه المدة هناك احتمال بأن يستغيل الرئيس عطلة الكونغرس المقبلة ويعين قاضيا مؤقتا إلى حين موعد انتخابات الكونغرس فإما أن يوافق الكونغرس الجديد عليه أو يصبح عضوان دائمان أن يطلب من الرئيس في ترشيح جديدة وتتطلع المحكمة العليا بدور كبير في البت في صراعات حزبية بالغة الأهمية مثل تدخلها في نتائج انتخابات عام 2000 التي فاز بها بوش الإبن في مواجهة المرشح الديمقراطي آل غور أمام المحكمة العليا جداول زمنية للبت في قضايا هامة كالهجرة والإجهاض بحلول الربيع المقبل وفي ظل التوازن الحزبي لدى القضاة الحاليين في المحكمة فهوية القاضي الذي سيعينه غارات المتعلقة بهذه القضايا وربما بمسائل أخرى قد تحدد وجهة أميركا في المستقبل وجد وقفي الجزيرة من أمام المحكمة العليا في واشنطن