الإعلان عن حكومة الوفاق الوطني الليبية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الإعلان عن حكومة الوفاق الوطني الليبية

15/02/2016
من ميونخ الألمانية إلى الصخيرات المغربية تحرك ملف الأزمة الليبية تمخض عنه إعلان تشكيلة حكومة الوفاق التي طال انتظارها حكومة مصغرة من ثلاثة عشر وزيرا لم يكن الطريق ممهدا أمامها وقد لا يبدو كذلك بعد إعلانها حتى الآن على الأقل فالحكومة الجديدة في حاجة لموافقة مجلس النواب المنحل في طبرق عليها وهو الذي رفض تشكيلاتها الأولى بحجة كثرة عدد وزرائها أما في طرابلس مقر المؤتمر الوطني الطرف الآخر للمشهد السياسي الليبي ثمة أنباء تتحدث عن عدم رضى على تشكيلة الحكومة بذريعة أنها ولدت من رحم الضغوط والمساومات الدولية تجاذبات وضغوط بلغت ذروتها في اجتماع ميونيخ بشأن ليبيا الذي ضم وزراء خارجية الولايات المتحدة وإيطاليا وفرنسا وألمانيا ومصر ورئيس مجلس النواب المنحل عقيلة صالح هل تجتاز الحكومة الوليدة كل هذه العقبات وهل قوة الضغط الغربي وحدها كفيلة بتأمين موافقة البرلمان المنحل والمؤتمر الوطني عليها ادعو الأطراف الإقليمية المختلفة أن تدعم جهد الليبيين من أجل بناء حكومة الوفاق الغرب لم يعد يخفي استعجاله تشكيل الحكومة كخطوة أولى في مسار مرتقب لمواجهة تهديد تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة سرت ومناطق النفط في الشرق والساحل وزاد وزير الخارجية الفرنسي بأن عقوبات ستفرض على من يعرقلون تشكيل الحكومة عين على الحكومة إذن وأخرى على خريطة انتشار تنظيم الدولة غير أن التأكيدات الغربية المتلاحقة بأولوية مواجهة مخاطر تنظيم الدولة لا تصطدم فقط بالمعادلة الليبية بل بعامل إقليمي لا يرى في احتمال التدخل العسكري الغربي الا مصدر قلق سواء حضي غطاء سياسيا ليبيا أم لا تونس والجزائر أعلنتا رفضهما ودول أخرى في المنطقة مازالت في حالة الترقب في انتظار أن يتحول الخيار إلى قرار