الإعلان عن تشكيل حكومة وفاق مصغرة بليبيا
اغلاق

الإعلان عن تشكيل حكومة وفاق مصغرة بليبيا

15/02/2016
أصبح لليبيا حكومة وبقي فقط تصويت البرلمان عليها لتسليم مقاليد السلطة في البلاد ليست حكومة جديدة تماما يمكن القول إنها حكومة معدلة بعد ملاحظات أثيرت على التشكيلة السابقة ومن بينها كثرة عدد الوزراء تتضمن الحكومة الجديدة ثلاثة عشر وزيرا وخمسة وزراء دولة تم اختيارهم بعناية ليستوعب معظم الطيف الليبي لكن الخلاف الحقيقي كان على شخصية وزير الدفاع في ظل صراع مسلح داخل ليبيا وتهديدات أمنية حقيقية مع وجود قوة عسكرية بإمرة حفتر في النهاية أسندت الوزارة إلى العقيد مهدي البرغثي ينظر إلى البرغثي على أنه معارض لخليفة حفتر الأمر الذي قد يكون السبب وراء مقاطعة أحد أعضاء مجلس الرئاسة الذي يعتبر مقربا إلى حفتر لجلسات المجلس في الصخيرات منذ أيام قوة الحكومة الجديدة أنها خرجت من اتفاق الصخيرات الذي ترعاه الأمم المتحدة وطلبت الأمم المتحدة بالفعل من البرلمان إقرار الحكومة واعتبر الممثل الأممي أن تشكيل الحكومة بداية مهمة لحل الأزمة في ليبيا ثمة تحديات بالغة ستواجه الحكومة المقبلة بعد أن تسليم مقاليد الأمور وتحظى بدعم برلماني ولعل أهم هذه التحديات هو التحدي الأمني تهدف خطة الأمم المتحدة هي التي شكلت بموجبها حكومة الوحدة إلى الجمع بين الجماعات المتحاربة وترى الأمم المتحدة أنه لابد من جمع حاملي السلاح تحت مسمى واحد يلوح في الأفق خطر تنظيم الدولة وهو خطر أمني آخذ بالاتساع والذي قد يتطلب دعوة من الحكومة الليبية للتدخل الدولي للتصدي لهذا التنظيم بينما تراقب دول الجوار الليبي موضوع التدخل العسكري في ليبيا بقلق بالغ لأن العمليات العسكرية قد تؤثر على تلك الدول سلبية