الأيام الأولى لثورة 17 فبراير في ليبيا
اغلاق

الأيام الأولى لثورة 17 فبراير في ليبيا

14/02/2016
رغم أن الثورتين التونسية والمصرية حفزت الليبيين على كسر قيود الاستبداد التي استحكمت في البلاد لأكثر من أربعين عاما فإن قضية ضحايا مجزرة سجن بوسليم كانت الشرارة التي أشعلت فتيل الثورة ضد نظام القذافي رافقتها دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي للخروج في مظاهرات هتفت يومها الشعب يريد إسقاط العقيد كان الثوار في كافة المدن الليبية على قلب رجل واحد فانتفضت مدن أخرى مناصرة لمظاهرات بنغازي فهنا في حي جورجي بطرابلس يستحضروا اسامة مع رفاقه بدايات الثورة في ذات الأماكن التي تجمع فيها المتظاهرون قبل نحو خمس سنوات آنذاك وجهت كتائب القذافي المتظاهرين السلميين بالرصاص فسقط كثيرون بين قتيل وجريح واعتقل الآلاف واستخدام النظام ما في جعبته من ترسانة عسكرية ضد المدن الثائرة فتحولت المظاهرات السلمية إلى ثورة مسلحة بعد خمس سنوات من انطلاق ثورة السابع عشر من فبراير تعثرت ثورة الربيع العربي في ليبيا حينما جاء خريف الثورات المضادة ورغم الثمن الباهظ الذي تتكبده شباب الثورة وثوابتنا التي تكاد تهتز فإن الثورة في عيون أصحابها لاتزال مستمرة محمود عبد الواحد الجزيرة طرابلس