مئات الغارات على ريف حمص رغم اتفاق "ميونيخ"
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مئات الغارات على ريف حمص رغم اتفاق "ميونيخ"

13/02/2016
مشاهد مأساوية من الدمار ما انفك يرسمها النظام السوري والميليشيات وطائرات روسية وأخرى تابعة للنظام فبعد يوم واحد من اجتماع المسؤولين من كبرى الدول في ميونيخ واتفاقها على ما يوصف بوقف الأعمال العدائية وبإيصال المساعدات للمحاصرين في سوريا يستمر النظام السوري وحليفته روسيا بشن مزيد من الغارات الجوية على مناطق متفرقة من سوريا إذن هو ليس وقفا لإطلاق النار بالمعنى الكامل بل للأعمال العدائية وما يتم العمل عليه هو تحضير لوقف إطلاق النار وقد يكون هذا التحضير كما طالب صمت المجتمع الدولي أيام مغرقة في الدموية التي يعيشها ريف حمص نتيجة تصعيد عسكري لافت أبقى هذا الريف تحت رحمة الطائرات الروسية وتلك التابعة للنظام التي دكته بمئات القنابل والصواريخ مخلفة وراءها عشرات القتلى والجرحى كان آخرهم ستة عشر مدنيا جلهم من الأطفال والنساء سقطوا في بلدة الغنطو شمالي حمص ترافق تصعيد القصف الجوي حملات عسكرية تشنها قوات النظام منذ قرابة شهر بغية السيطرة على ريف حمص شددت قوات النظام حصارها لريف حمص في الآونة الأخيرة بعد إغلاقها كافة منافذ هذا الريف التي كان المدنيون يستخدمونها لإدخال الطعام وقد دفع الحصار الأمم المتحدة للتحذير من كارثة إنسانية مقبلة على هذا الريف بسبب نقص الغذاء والدواء والمحروقات ليبقى دور الأمم المتحدة فيما يخص سوريا محصورة فقط في بضع كلمات هي التحذير والخوف والقلق جلال سليمان الجزيرة