فرانشيسكو وكيريل يدعوان لوقف هجرة مسيحيي الشرق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فرانشيسكو وكيريل يدعوان لوقف هجرة مسيحيي الشرق

13/02/2016
كان قدر هافانا بسبب حياديتها النسبية إزاء الكنيستين أن تستضيف لقاء غير مسبوق لأم جراح فرقة إمتدت لحوالي ألفي عام بابا الفاتيكان ركز على القواسم المشتركة على درب الوحدة المنشودة نتحدث كالأخوين لأننا تعمدنا بنفس الطريقة وكلنا راعي لكنيسته ونتحدث باسم كنائسنا ونعرف أن الوحدة ستتحقق بالتفاهم لكن تلك الوحدة قد تبدو صعبة المنال في المستقبل القريب على الأقل بسبب الخلاف الذي بدأ عام ألف وأربعة وخمسين لأسباب متعددة وازداد حدة خلال الحرب الباردة بسبب تواجد الكنيستين على طرفي النقيض الأيديولوجي خلال الحرب الباردة لكن ذلك لم يمنع الكنيستين من التطلع لمستقبل أفضل علينا المسؤولية كاملة للعمل معا للحيلولة دون وقوع حروب حتى يتم احترام الحياة الإنسانية وتعزيز القيم العائلية وعلى الرغم من الطابع رمزية للقاء يتوقع الكثير من الانفراج في العلاقة بين أتباع الكنيستين سنرى دعما أكثر المؤمنين المضطهدين في مختلف أنحاء العالم وربما تميزنا ضد الكاثوليك في روسيا وتعاونا في القضايا الاجتماعية في الوقت الذي تواجه فيه الكنيسة كان الغرب العلماني كما يجمعهم القلق على مصير مسيحيي الشرق الأوسط حيث يسوق التدخل الروسي في سوريا ولو جزئيا لتحقيق ذلك الهدف