تراجع أسعار الأسهم ببورصة طوكيو وارتفاع الين
اغلاق

تراجع أسعار الأسهم ببورصة طوكيو وارتفاع الين

13/02/2016
تعاني معظم أسواق الأسهم حول العالم من تداعيات مخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي في ظل ضعف نمو الاقتصاد الصيني والاقتصادات الصاعدة الأخرى لكن المعاناة مضاعفة في بورصة طوكيو فقد انخفضت أسعار أسهمها متأثرة بالوضع العالمي وفاقم هبوطها الارتفاع السريع والقياسي في سعر صرف الين وهو ما يعني للمستثمرين انخفاض أرباح الشركات التي تعتمد على التصدير ارتفاع الين يفسره إقبال المستثمرين على شراء العملة اليابانية التي يعتبرونها ملاذا أمنا لأموالهم مقارنة بالأسهم والعملات الأخرى وقد أغلق مؤشر نيكي دون مستوى خمسة عشر ألف نقطة لأول مرة منذ ستة عشر شهرا هذا الوضع الطارئ دفع رئيس الوزراء شينزو آبي إلى استدعاء محافظ بنك اليابان المركزي إلى اجتماع عاجل أوضحت لرئيس الوزراء الأسباب التي دفعتنا إلى اعتماد نسبة السلبية خلال الأسبوع الماضي وقد اتفقنا على مراقبة الوضع في الأسواق العالمية بدقة شديدة احجم المحافظ عن تحديد الإجراءات التي ستتخذ لوقف تراجع أسعار الأسهم لكن كثيرا من المستثمرين يتوقعون أن يلجأ البنك إلى خفض سعر العملة اليابانية من خلال بيع كميات ضخمة من الين بدءا من الأسبوع المقبل هذه التقلبات الكبيرة والسريعة في أسواق الأسهم لا تقتصر على اليابان ولكن على البنك المركزي أن يتدخل بسرعة لكي لا يكون اقتصادنا الضحية الأكبر لها الاشخاص العاديون سيستفيدون من ارتفاع الين لأنه يجعل تكلفة السفر أقل بالنسبة إليهم ولكن إذا استمر هذا الارتفاع فستخسر الشركات الأرباح التي حققتها عندما كانوا وضعيفا تراجع سعر الين يجعل المنتجات اليابانية أرخصها ويزيد قدرتها على المنافسة في الخارج ويشجع على السياحة أيضا وإذا استمر ارتفاع سعر الين فسيفقد الاقتصاد الياباني كثيرا من جوانب قواته تراجع أسعار الأسهم اليابانية وارتفاع سعر صرف الين عاملان يهددان بإلغاء الأرباح التي حققتها الشركات اليابانية خلال العامين الماضيين فادي سلامة الجزيرة طوكيو