خريطة للتهدئة في سوريا يقرها مؤتمر ميونيخ
اغلاق

خريطة للتهدئة في سوريا يقرها مؤتمر ميونيخ

12/02/2016
غداة الاتفاق على خريطة للتهدئة في سوريا لم ينتظر المجتمعون طويلا في مؤتمر ميونيخ للأمن لسماع عبارة رحيل الأسد تتكرر وأكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن رحيل بشار الأسد كفيل بالغاء مسببات بقاء تنظيم الدولة وأن استمرار الأسد سيكون عامل جذب وتمكين للتنظيم المتطرف في سوريا نعمل من أجل التغيير تغيير سياسي إذا أمكن ذلك وإزاحة رجل تسبب في قتل 300 ألف شخص وتهجير اثني عشر مليونا وتدمير أمة الرجل الذي وفر بيئة جاذبة للمتطرفين والإرهابيين في المنطقة هذا هو هدفنا وسننجح في ميونخ أيضا بدت موسكو كيلا مدافعا شرسا عن النظام السوري وحلفائه وهو موقف جر عليها سهام النقد في أروقة المؤتمر الألماني العريق فقد اتهم حلف شمال الأطلسي على لسان أمينه العام روسيا باستهداف المعارضة السورية بدلا من تنظيم الدولة وقال إن روسيا تعمل على تقويض محاولات الأطراف الدولية للتوصل إلى حل سلمي للصراع في سوريا استهدفت روسيا في الأساس جماعات المعارضة وليس تنظيم الدولة الضربات الجوية التي تشنها الطائرات الروسية لجماعات المعارضة المختلفة في سوريا قوضت فعليا جهود المفاوضات في الوصول إلى حل سلمي قاطرة التفاوض حول الأزمة السورية حطت رحالها هنا في ميونيخ محققة اختراقات مهمة وخارطة للقوى الكبرى سيكون ما بعدها على الواقع السوري الجزيرة ميونيخ