تفاقم معاناة سكان ريف حمص الشمالي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تفاقم معاناة سكان ريف حمص الشمالي

12/02/2016
لا مجال هنا للإنتظار أو حتى لالتقاط الأنفاس بعدما تحولت حياة سكان ريف حمص إلى ما يشبه سباقا معلنا بين الحياة والموت فعادة هذه المرأة لتحضير الخبز لعائلتها على الموقد البدائي وذلك بعدما توقف جميع الأفران المتواجدة في منطقة الحولة بسبب فقدان المحروقات والطحين ورغم برودة الطقس وصعوبة العمل إلا أن ذلك غمر المرأة بمشاعر سعادة بما توفر لها من طحين لتحضير الخبز السعادة هنا باتت تقاس بما يتوفر للمرء وأطفاله من طعام استمرار العمليات العسكرية في محيط المنطقة وإغلاق النظام لجميع الممرات الإنسانية وعدم توفر الطحين والمحروقات والكهرباء تسبب في توقف جميع أفران المنطقة عن العمل بشكل كامل ما أجبر آلاف المدنيين على قضاء أسبوعهم الثالث على التوالي بدون خبز زاد فصل الشتاء وانقطاع المحروقات والحطب من معاناة سكان الحولة فلجأ أكثرهم إلى إشعال ما توفر لهم من ملابس بالية وبعض البلاستيك من أجل تدفئة أطفاله كارثة إنسانية يحذر ناشطون من وقوعها في حال استمر الوضع على ما هو عليه من انقطاع الطحين في الخبز هنا يعتبر وجبت الرئيسية بعد غياب كثير من المواد الغذائية بفعل الحصار جلال سليمان الجزيرة من داخل منطقة الحولة بريف حمص