نظرية آينشتاين عن الأمواج الثقالية تتأكد
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نظرية آينشتاين عن الأمواج الثقالية تتأكد

11/02/2016
الأمواج الثقلية هي ترددات تظهره في الفضاء نتيجة التسارع أو تبطئ ناتج عن الأجسام الفائقة الكتلة في الكون كما هو الحال في وجود نجمين أو ثقبين أسودين أو نجم وثقب أسودا يدوران حول بعضهما بشكل قريب جدا تنتج عن دورانهما تقتل ستحمل بواسطة الأمواج التي سميت أمواج جاذبية بعيدا عن محور الدوران بسرعة الضوء واذا اسطدم جرماني فإنهما سيسببان هذه التموجات في الزمان والمكان نفسهما لتنتشر كالحلقات على سطح بركة ماء حتى وقت قريب كانت الأمواج الثقلية ما تزال النظرية وذلك على الرغم من الأدلة القوية غير المباشرة على وجودها والتي ذكرها ألبرت أينشتاين في نظريته النسبية ومن المثير للاهتمام أنه مع انتشار هذه الأمواج عبر الزمان والمكان فإنها تغير نسيج الفضاء وإن بدرجة قليلة وتعمل على تقليص أو توسيع المسافة في الكون بين جسمين وباستخدام لقياس التدخل الشعاعي الذي ابتكره مركز ورصد الأمواج الثقلية بالليزر المعروف باسم مرصد ليغو تم التوصل لقياس أصغر الاظطرابات التذبذبي المنعكسة على طول ميلين ونصف من الأنفاق الفراغية التي صنعها المركز على شكل الحرف اللاتيني ال وقد وضع العلماء من خلال تلك الأنفاق احتمالين اثنين اذهبوا إلى أنه لو كانت إشارة الأمواج ثقلية حقيقية فإنه يمكن رصد أثرها في كلا نفقين وإن كانت غير ذلك فإن نفقا واحدا هو الذي سيرصدها ويرى العلماء أنه يجب أصدر ترددات الموجات الثقالية التي يقال إن الإنفجار الأعظم خلفها وراءه وعندها فإنه سيتم تأكيد نماذج معينة من التوسع الكوني والجاذبية الكونية إضافة إلى ذلك يسعى الباحثون في مرصد إلى تتبع الأمواج الثقلية ناتجة عن الأحداث الكونية النشيطة التي تجري الآن في الكون الفسيح