أبرز محطات الحوار الوطني اليمني
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

أبرز محطات الحوار الوطني اليمني

10/02/2016
في مارس ألفين وثلاثة عشر انطلق مؤتمر الحوار الوطني اليمني وبعد أن اتفق بإشراف الأمم المتحدة على نسب المشاركين وهي عشرون في المائة للشباب وثلاثون في المائة للنساء إضافة إلى خمسين في المائة لمحافظات الجنوب بعدها بأشهر انسحب من المؤتمر أحمد بن فريد الصريمة رئيس فريق القضية الجنوبية وعقب ذلك اختار المجلس الوطني للشعب الجنوب ياسين مكاوي ممثلا للحراك الجنوبي ومحمد علي أحمد رئيسا لفريق القضية الجنوبية في أغسطس علقة الحراك الجنوبي أو الحراك الجنوبي مشاركته في الحوار بحجة البطء في تنفيذ تعهدات معالجة القضية الجنوبية وفي الشهر نفسه أعلنت حكومة الوفاق الوطني اعتذارها عن حرب أربعة وتسعين وحروب صعدة مثلما اعتذرت إلى المحافظات الجنوبية وأبناء صعدة والمناطق المتضررة عن الصراعات الماضية استأنف فريق القضية الجنوبية اجتماعاته وفي الشهر ذاته أصدر هذه قرارات بإعادة مئات الضباط من القيادات العسكرية الجنوبية الذين سرحوا بعد حرب عام أربعة وتسعين بعدها بشهر اغتيل عضو مؤتمر الحوار الوطني الدكتور عبد الكريم جدبان وذلك برصاص مجهولين في العاصمة صنعاء بداية ألفين وأربعة عشر وقعت الأطراف المشاركة في المؤتمر على وثيقة اتفاق الحل العادل للقضية الجنوبية كما وقعت وثيقة الحلول والضمانات أغتيل عضو مؤتمر الحوار عن الحوثيين الدكتور أحمد شرف الدين على يد مجهولين في صنعاء وهو في طريقه لحضور الجلسة الختامية للمؤتمر فانسحب الحوثيون من الجلسة احتجاجا على عملية اغتياله واختتم المؤتمر بإقرار وثيقة الحوار الوطني إضافة إلى التوقيع على وثيقة ضمانات تنفيذ مخرجات الحوار وأهم ما تضمنته الوثيقة حل عادل لقضية في الجنوب وصعدة إضافة إلى نزع سلاح الحوثيين وإعادة هيكلة البرلمان ومجلس الشورى ليكون مناصفة بين الشمال والجنوب وأن تكون اليمن دولة اتحادية من ستة أقاليم مع وضع خاص صنعاء وعدن لكن الحوثيين الذين وافقوا على مخرجات الحوار تحفظوا على ما جاء في وثيقة الضمانات من تجاهل لتشكيل حكومة وطنية حسب بيانهم حينها أما بعض فصائل الحراك الجنوبي غير المشاركة في المؤتمر فقد رفضت نتائج الحوار ومع استيلاء الحوثيين بالتحالف مع الرئيس المخلوع علي صالح على العاصمة اليمنية وإسقاط الدولة تكون جماعة الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي الذي يرأسه صالح قد أعلنا تخليهما عن الالتزام بوثيقة الحوار الوطني التي كانت محل إجماع اليمنيين إضافة إلى أنها محل رعاية دول الإقليم والمجتمع الدولي