الرئيس الكوبي يبدأ زيارة لفرنسا
اغلاق

الرئيس الكوبي يبدأ زيارة لفرنسا

01/02/2016
لأول مرة ترفرف الأعلام الكوبية في باريس في الكلمة العليا باتت لدبلوماسية الصفقات بعد أن ولا على ما يبدو الزمن الذي كان فيه حضور من يرمز للحكم فيدل كاسترو محرج لفرنسا فرنسا فرشت السجاد الأحمر للرئيس الكوبي راؤول كاسترو وخصته بتشريفات زيارة دولة ما يضفي على هذا اللقاء طابعا تاريخيا لقاء يأتي بعد مرور أكثر من عام على ذوبان الجليد في العلاقات الأميركية الكوبية وبعد أشهر من زيارة تاريخية من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لاهافانا ما يظهر التقارب بين البلدين فرنسا تريد مرافقة كوبا في الإصلاحات التي باشرها الرئيس راؤول كاسترو منذ عدة أعوام وهي إشارات مشجعة في نظر فرنسا لتخليص كوبا من الصورة النمطية المتداولة عنها في العالم لكن بين البلدين لا يزال الخلاف قائما حول مفهوم حقوق الإنسان ففرنسا لا تزال تصر على الحقوق الفردية والمدنية في إطار ديمقراطي وكوبا تصر على حقوق الأفراد في حياة أفضل اجتماعيا واقتصاديا الشق الاقتصادي يهيمن على هذه الزيارة بهدف تكريس العلاقة الجديدة بين كوبا والغرب ففرنسا تريد استغلال انفتاح كوبا على الدول الغربية لنسج علاقات اقتصادية لم نستبعد أي موضوع في محادثاتنا سواء سياسيا أو اقتصاديا بما في ذلك حقوق الإنسان التي تتمسك بها فرنسا وتذكر بها جميع البلدان دائما وما دشناه اليوم هو صفحة جديدة بين فرنسا وكوبا وأبعد من ذلك بين كوبا وأوروبا وقد دانت بعض المنظمات الحق استقبال فرنسا للرئيس الكوبي ورأت فيه تجاهل لمعاناة الشعب الكوبي ولطموحاته إلى الحرية إضافة إلى الأثر الاقتصادي الذي تتوقعه فرنسا من خلال تطبيع علاقاتها مع كوبا يبدو جليا أنها تريد من خلال تسريع انفتاحها على هافانا التموقع في بلد بدأ الأميركيون والأوروبيون يتنافسون عليه الجزيرة