استهداف الحوثيين للصحفيين في اليمن
اغلاق

استهداف الحوثيين للصحفيين في اليمن

01/02/2016
هنا مدينة تعز حيث لا حصانة لأحد من الموت في أي لحظة بفعل قذائف الحوثيين ورصاص قناصهم يواصل شهود الحقيقة أداء رسالتهم ونقل معاناة المدينة وأهلها إلى العالم رغم كل تلك المخاطر على مدار الساعة يحاول صحفيون متمرسون وآخرون حولتهم الأحداث المتسارعة والمعارك من الناشطين إلى صحفيين تغطية الأحداث داخل المدينة التي لا يهدأ فيها صوت الرصاص والقذائف ليل نهار من متابعة التطورات الميدانية وأخبار الاشتباكات العنيفة مرورا بتوثيق تداعيات الحصار الخانق الذي تفرضه مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع على المدينة وأهلها منذ تسعة أشهر وليس انتهاء برصد أحوال الناس ومعاناة المدنيين الواقعين تحت رحمة قصف الحوثيين الذين سقط بسببه مئات القتلى والجرحى لقد الصحفيون أيامهم لكن ذلك لم يكن يمر في مدينة تعز من دون ثمن نحن نعمل في ظل ظروف أمنية صعبة نعيش في مدينة حصار وحرب العديد من الزملاء تعرضوا للاصابات وأنا كذلك تعرضت لإصابة في الركبة والفخذ أما العديد من المصورين تم قنصهم العديد من الصحفيين تم مطاردتهم العديد من الصحفيين تم اختطافهم ويبدو أن استهداف الصحفيين ومطاردتهم واختطافهم لم تكون مجرد السلوك العابر من مليشيا الحوثي وقوات صالح فالأحداث والأرقام تكشف عن سياسات ممنهجة لدى المليشيات تسعى من خلالها لإسكات الصحفيين ومنعهم من القيام بواجبهم وبحسب منظمات صحفية وحقوقية فإن عشرات الصحفيين جر التنكيل بهم اختطافه من قبل الحوثيين منذ انقلابهم وسيطرتهم على صنعاء فضلا عن عشرات آخرين أجبرتهم تلك الممارسات القمعية على الرحيل عن بلادهم أو على الأقل الهروب بعيدا عن رصاص الحوثيين وحواجزهم العسكرية