احتجاجات رافضة للاجئين الأجانب في السويد
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

احتجاجات رافضة للاجئين الأجانب في السويد

01/02/2016
تدخلت قوات الشرطة عندما بدأ فريقان متخاصمان في القتال فريق رافض للاجئين يطالب باستقالة رئيس الوزراء السويدي لأن بلدهم الذي يبلغ تعداده عشرة ملايين شخص سمح باستقبال 160 ألفا من طالبي اللجوء العام الماضي يقابلهم في الجهة الأخرى أكثر من مائتي شخص يعارضون ما وصفه بالموقف المتطرف دفعت على الأرض وتم ركلي من حسن الحظ الشرطة وضعت حدا للقتال الشرطة في حالة استعداد تنشر قوات مكافحة الشغب وطائرات المراقبة ونفذت عدة اعتقالات بعد انتشار رجال ملثمين في شوارع ستوكهولم يهددون بعض اللاجئين ويهاجمون البعض الآخر الهدف كان الأطفال الصغار من اللاجئين الذين كانوا بالقرب من محطة القطار الرئيسية يبعث النازيون الجدد على وسائل التواصل الاجتماعي رسائل تقول إن واجبهم هو الوقوف ضد الأطفال القادمين من شمال أفريقيا الذين يعيشون في الشوارع بالنسبة لنا هذا تطور مزعج للغاية وأزمة وجودا للديمقراطية الاجتماعية في السويد ويقول وزير الداخلية السويدي إن الذين نفذوا الاعتداءات ينتمون لجماعات عنصرية تنشر الخوف والكراهية ويجب مواجهتهم بالقوة ولكن المخاوف من عدد طالبي اللجوء الذين يصلون السويد ليس حكرا على اليمين المتطرف فالحكومة تقول إنها سترفض نصف طلبات اللجوء التي قدمت العام الماضي ما يعني أنه سيترتب على نصف طالبي اللجوء مغادرة البلاد