أي تدخلات خارجية يتحدث عنها النظام السوري؟
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أي تدخلات خارجية يتحدث عنها النظام السوري؟

01/02/2016
وحده مآل دولي تخفف أخلاقيا حتى صغرت معه المأساة السورية من تحرر شعب إلى إطعامه يمكن أن يحمل طرفا على بلوغ غرور سياسي مثل هذا نحن هنا لإجراء عملية محادثات غير مباشرة على شكل حوار سوري سوري بدون شروط مسبقة وبدون تدخل خارجي يدرك العارفون بنظام البعث في سوريا كيف قام سنين على تقديس الحاكم وممثليه وكل ما يقوله وفي سبيل ذلك راجع الاستخفاف بثوابت الدين وذائقة السوية لكن اليوم في أسباب السياسة الموضوعية ما يمكن أن يفسر برأيي كثر ليس فقط هذا التجروء بل نسف الحقائق وصولا لمواقف بعيدة عن الواقع ومن هذه الحقائق ما يفيد بلسان أصحاب الشأن أنه لولا طائرات الروس ومن قبلهم ومعهم مقاتلو إيران ما كان لمندوب النظام وهو يتلو امثولات الاستقلال على معارضيه أن يسير حرا في سويسرا فضلا عن أن يقود وفدا مباحثاته في الغرف الملاصقة سيسمعون خمسة لقاءات نائب وزير الخارجية الروسي مع نظيرته الأمريكية يبحثان ما قيل إنها سبل دعم المباحثات التي تبحث ما تزال عن مفاتيح البداية أن ندخل المساعدات للموتى جوعا أولا أم لوقف سيل الأشلاء المتناثرة أو نبحث عن آلاف المعتقلين في سجون منسية تصر المعارضة في اجتماعها مع الموفد الدولي دي ميستورا لأن هذه قضايا تسبق أي مباحثات سياسية ويتحدث هو عن ضمانات لكن شيئا لا يوقف الموت المباحثات بلا سقف سياسي ثابت بعدما خفضه الروس بتفاهم ما عاد خافيا مع الأمريكيين من نقل أو تسليم السلطة إلى التفاصيل التي تباها وليد المعلم قبل سنوات بأنهم أسياد اللعب فيها لقد كلف ذلك عشرات آلاف القتلى والجرحى وملايين المشردين لا يجدون الآن مكانا لهم في حين يجلس المتسبب مرتاحا من العقاب وذلك ما حذر منه مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان حين أكد أنه من غير المسموح منح عفو عندما تكون هناك مزاعم بارتكاب جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية قد يكون موقفا للتاريخ أو صرخة في وديان التعامي في مكان آخر كان جنرال روسي يتباها بإدخال أحدث طائراته من عائلة السخاوي إلى ليل سوريا هذه دولة ترسم والحل لماذا يختال الجعفري مسحوبا في ليالي جنيف