فوز ترامب جاء عكس توقعات استطلاعات الرأي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فوز ترامب جاء عكس توقعات استطلاعات الرأي

09/11/2016
عندما ترشح دونالد ترامب للانتخابات الأوليه للحزب الجمهوري في يونيو عام ألفين وخمسة عشر لم يأخذ أحد هذا الترشح على محمل الجد لكن ترامب وعكس كل توقعات أزاح جميع منافسيه الجمهوريين ثم فاز على هيلاري كلينتون في نهاية مشوار انتخابي استمر ثمانية عشر شهرا خلال هذه الشهور الطويلة أدلى ترامب بتصريحات من شأنها أن تنهي مشوار اعتى سياسي لكن ذلك لم يحدث وهذا ما قاله عن اللاتنين والمسلمين وغيرهم إنهم يجلبون المخدرات إنهم سبب انتشار الجريمة إنهم مغتصبون وأعتقد أن بعضهم طيبون دونالد ترامب يطلب أن يمنع المسلمون كليا من دخول الولايات المتحدة سنبني الحائط وسنجعل المكسيك تموله مائة في المائة الضجة التي أثارتها هذه التصريحات تحولت سلاح لدى ترامب منحه مساحة أكبر في الإعلام إستغلها بذكاء وبالإضافة إلى تصريحاته المسيئة للمرأة كشف عن فضائح جنسية تورط فيها واتهمته عدة نسوة بالتحرش بهن أكثر من ذلك كشف عن مقطع صوتي يؤكد نظرته الدونية للمرأة اضطر للاعتذار عما ورد فيه لقد كان نقاشا في غرفة الملابس أنا لا أفتخر بذلك أعتذر لعائلتي وللشعب الأمريكي أنا لا أفتخر بذلك كل هذا لم ينال من دونالد ترامب رغم أن هذه الفضائح دفعت شخصيات قيادية في الحزب الجمهوري إلى التخلي عنه أصبح دونالد ترامب بلا غطاء حزبي تقريبا وواجهة وسائل الإعلام التي وقفت أغلبها في صف منافسته هيلاري كلينتون وأبدت المؤسسات المالية التي لا يخفى تأثيرها في السياسة تخوفها من فوزه وأظهرت أغلب استطلاعات الرأي أن كلينتون متقدما عليه وأحيانا بفارق كبير ورغم ذلك فاز وأصبح رئيسا للولايات المتحدة بعد كل هذا يبدو فوز ترامب محيرا للكثيرين لكن بعض المحللين يرون أنه رغم زلاته الكثيرة فإنه أقنع فئة كبيرة من الأمريكيين بأن النخبة السياسية في واشنطن فاسدة وقد لخص ناخب ديمقراطي صوتا لصالح ترامب الوضع بالقول إن موعد التغيير قد حان رغم ما يرافقه من فوضى