وزير الدفاع بحكومة الوفاق:حفتر مسؤول عن التدهور بشرق ليبيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

وزير الدفاع بحكومة الوفاق:حفتر مسؤول عن التدهور بشرق ليبيا

07/11/2016
إقتتال في بنغازي منذ عامين ونيف يومها أطلق اللواء المتقاعد خليفة حفتر ما يعرف بعملية الكرامة العسكرية التي رفعت شعار محاربة الإرهاب دخلت بعدها بنغازي والمنطقة الشرقية الليبية في حال من الاقتتال بين أبناء الشعب الواحد تكال الاتهامات وعلى إثرها للقيادات الموالية لحفتر بالقيام بعمليات اختطاف واغتيال وهدم وحرق للمنازل وأيضا بممارسة الإرهاب وصناعته اتهامات جاءت من أطراف متعددة من ثوار بنغازي ومن السكان المدنيين في المنطقة وجاءت أخيرا على لسان وزير الدفاع المفوض في حكومة الوفاق الوطنية الليبية المهدي البرغوثي الذي حذر في المقابل من اندلاع ثورة جديدة في المنطقة الشرقية إتهامات البرغثي لحفتر جعلت منه غريما لقائد عملية ما يعرف بالكرامة بعد أن كان حليفا له مفارقة قادت وزير الدفاع في حكومة الوفاق بالجزم بأن قوات حفتر ليس جيشا نظاميا مستدلا على ذلك بالقول إن قرابة تسعين في المائة من أفرادها مدنيون وأن القوات التي سيطرت على موانئ تصدير النفط منذ منتصف سبتمبر أيلول الماضي تضم مرتزقة أجانب وهو الأمر الذي يتنافى مع ادعاءات حفتر ووعوده لقبائل المنطقة الشرقية ببناء جيش وطني نظامي يخضع لقيادة موحدة تتهم قوات حفتر بأنها أسرفت في الخطف والتعذيب والقتل كان آخر ضحاياها عشرة مدنيين من المعارضين للحكم العسكري في المنطقة الشرقية قتل رميا بالرصاص بدم بارد بعد أن تعرضوا للتعذيب نهاية شهر أكتوبر الماضي دون نسيان الاغتيالات التي تعرض لها أيضا نشطاء موالون لحفتر ومؤيدون لحكومة الوفاق الوطني ناهيك عن الأوضاع المأساوية التي يعيشها السكان العالقون في منطقة غمفودة غربي بنغازي وهو ما ينذر بأن حالة الاستقرار في المنطقة الشرقية عامة ومدينة بنغازي خاصة أصبحت مؤجلة مع عملية الكرامة