سوق النحاس أحد معالم البلدة القديمة لطرابلس
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سوق النحاس أحد معالم البلدة القديمة لطرابلس

05/11/2016
الطرق على النحاس في سوق الغاز داراه في أحد أزقة المدينة القديمة بطرابلس مهنة عتيقة تأبى الاندثار ليست وحدها النقوش الدقيقة المحفورة يدويا بأنامل الحرفيين على القطاع النحاسية هي من تأخذك في سحر التفاصيل بل أيضا روح المكان وعبق التاريخ فيه عبر قرنين من الزمان اباريق وأقداح عطارات ومذاخر فنارات وأهله للمساجد وآيات من الذكر الحكيم مهاريس وقناديل لا يكاد يخلو بيت في طرابلس منها لارتباطها بالعادات المتوارثة في المناسبات الاجتماعية كالأعراس والاحتفالات وفضلا عن أنها كانت مصدرا يدر عائدا اقتصاديا فهي جزء من التراث الثقافي والقيمة الاجتماعية تتوارثها الأجيال جيلا بعد جيل مهنة شاقة يقول النحاسون وتجارة كسادات ومهددة بالاندثار جراء نقص المواد الخام وأوذوا في نقابة الصناعات التقليدية مؤخرا عن استيرادها من الخارج بسبب ظروف الحرب فتراجعت المبيعات وبات الطلب مقتصرا على المستهلك المحلي بعد أن كان غالبية زبائنها من السياح الأجانب مع تقلبات الزمن انحصر سوق القصدارة في العاصمة الليبية حتى بات صدى أصوات الطرق فيه لا يتجاوز هذا الشارع الضيق ورغم الأزمات والمتغيرات التي تشهدها البلاد ونقص المقومات وعدد العاملين في هذه المهنة ظل هذا السوق شاهدا على ما تبقى من تراث وتقاليد محمود عبد الواحد الجزيرة