رفع أسعار الوقود في مصر بعد تعويم الجنيه
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

رفع أسعار الوقود في مصر بعد تعويم الجنيه

04/11/2016
ساعة الصفر كانت منتصف الليل فازدحمت السيارات قبل ساعات من منتصف الليلة أمام محطات الوقود وفي داخلها لجأ بعض المحطات لتحديد حصص للسيارات بالأسعار القديمة التي توشك أن ترتفع وشهدت محطات أخرى شجارا بسبب إغلاقها من قبل أصحابها بحجة عدم وجود بنزين السر وراء كل ذلك هو خبر بسيط بثته وكالات الأنباء يقول إن الحكومة المصرية ترفع أسعار الوقود بعد أن قلصت الدعم المقدم له جاءت الزيادة بنسب متفاوتة قد الأكثر شعبية وهو بنزين ثمانون أوكتان ارتفع سعره بنسبة سبعة وأربعين في المائة والوقود الأعلى درجة منه بنزين 92 اوكتان ارتفع بنسبة خمسة وثلاثين في المائة وارتفعت أسعار السولار بنسبة تزيد على ثلاثين في المائة وبالنسبة للغاز فقد ارتفع غاز السيارات بنسبة تزيد على خمسة وأربعين في المائة لكن الأكثر ارتفاعا بين كل تلك المواد هو غاز المنازل حيث ارتفع سعر الأسطوانة بنسبة تزيد على سبعة وثمانين في المائة قرار آخذ زخما كبيرا لصدوره بعد ساعات من قرار تعويم الجنيه المصري خبطتان في الرأس بالنسبة للمواطن تكشفان عن أن الحكومة قررت استخدام السياسة الصدمة في خطوة يصفق لها كثيرون ويحذر منها كثيرون وفي نهاية المطاف من سيدفع الثمن هو محدود الدخل كما يرى البعض الإجراءات الأخيرة وإن بدت من الناحية النظرية هي إجراءات سليمة من وجهة نظرهم إلا أن البعض الآخر يرى أنها عمليا لم تقترن بإجراءات أخرى ضرورية لحماية الضعفاء مثل تفعيل الدعم النقدي ولم يحدث إصلاح اقتصادي متكامل يرتقي إلى مستوى امن لتنفيذ تلك السياسة