تباين الآراء بالولايات المتحدة بشأن إنجازات أوباما
اغلاق

تباين الآراء بالولايات المتحدة بشأن إنجازات أوباما

04/11/2016
برزت شخصية الرئيس أوباما نموذجا للعائلة الأمريكية حقبة ثماني سنوات في البيت الأبيض وهو الأمر الذي لا يختلف عليه حتى أكثر السياسيين تشددا في معارضة اوباما ما رأيناه خلال الحملة الانتخابية هو بروز عائلة أوباما كنموذج للشعب الأمريكي شاهدنا كيف تحدثت ترامب عن النساء وتصرف معه إنما ذكر الأمريكيين ببيل كلينتون وفي الوقت ذاته رأينا كيف تضاعفت شعبية الرئيس أوباما لقد تحول سلوك الرئيس أوباما إلى نموذج للشخصية الأخلاقية السياسية سواء كنت راضيا عن سياسته أم لا في مجال الاقتصاد يذكر للرئيس أوباما أنه أنقذ أمريكا بالفعل من انهيار اقتصادي ووفر ضمانا صحيا لعشرين مليون أمريكي كما وفر الآلاف من فرص العمل والوظائف الرئيس أوباما فخور بأنه انقذ الاقتصاد الأمريكي من أسوأ ركود ووفرة للملايين تغطية صحية وسيقول لك أوباما بأن أمريكا تلعب الآن دورا أساسيا في العالم من خلال الدبلوماسية بدلا من العنف واللجوء للقوة لكن الجمهوريين لا يرون في سياسة أوباما الخارجية إلا غباء حسب وصف ترامب وتراجع لأمريكا على الساحة الدولية سواء بالاتفاق النووي مع إيران أو بالتخلي عن الثورة السورية يرى أوباما أن العراق ادى بأمريكا إلى نتائج لم نتوقعها وانتهى الأمر بالرئيس أوباما بياخذ قرار بعدم إرسال مزيد من القوات على الأرض وإقحامها في المغامرات التي اتفق بشأنها اليمين واليسار في واشنطن كان يعتقد دائما أن أمريكا بالغت في الإيمان بقواتها العسكرية على مدى ثماني سنوات في البيت الأبيض إختلف الجمهوريون مع الرئيس باراك أوباما حول كل شيء تقريبا في نهاية المطاف بالنسبة لمناصري الرئيس باراك أوباما فإن أوباما كان حذرا وذكيا اليوم قرر بإعادة الجنود من العراق وأفغانستان وعدم التورط في الأزمة السورية الجزيرة واشنطن