معاناة أهالي حي قنفودة ببنغازي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معاناة أهالي حي قنفودة ببنغازي

03/11/2016
حي كلفودة المحاصر في بنغازي قد يتحول إلى مقبرة جماعية لعائلات محاصرة برا وبحرا وجوا قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في معاركه ضد مجلس شورى ثوار بنغازي لا يستثنى المدنيون شهادة تقرير هيومن رايتس ووتش عن قنفودة تقشعر لها الأبدان طالبت المنظمة بعد سرد مفصل للمعاناة الإنسانية جميع أطراف النزاع في بنغازي بإجلاء المدنيين من الحي الواقع غربي المدينة والخاضع لحصار مطبق منذ يوليو تموز ألفين وأربعة عشر ودعت إلى ضمان المرور الآمن للمساعدات إنسانية إلى المنطقة ونقلت المنظمة عن سكان محليين قولهم إنهم يعيشون في خوف دائم من الضربات الجوية وليس لديهم إمكانية الوصول إلى المواد الغذائية الطازجة منذ عدة شهور يضفون أنهم لا يحصلون على الرعاية الطبية باستثناء طبيب واحد مع إمكانيات محدودة وحديث أيضا عن نقص في المياه الصالحة للشرب وجددت المنظمة مطلب سماح بممر آمن للمدنيين الراغبين في مغادرة منطقة الصراع وورد في التقرير على الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر الكف عن رفض مرور أي صبي أو رجل تتراوح أعمارهم بين خمسة عشر عاما وخمسة وستين عاما ينبغي أن تستغرق عملية التحقق ساعات بدلا من أيام أو أسابيع لا ينبغي افتراض الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية أو غيرها من الجماعات المتطرفة إستنادا إلى الجنس أو العمر أو الانتماء القبلي تقدر بعض التقارير عدد العائلة في تنفذ بما لا يقل عن مائة وعشرين بينهم مئات الأطفال ويوجد في الحي أيضا عدد غير معروف من الأجانب العاملين في ليبيا وقد فشلت محاولة سابقة لتشكيل لجنة تقوم بإجلاء المدنيين من بين شروط قوات حفتر السماح بخروج فقط للنساء والأطفال دون سن الخامسة عشرة تثير هيومن رايتس ووتش أزمة أخرى في كنفودة وتتعلق بين سجين بوهديمة المحسوبين على نظام القذافي والذين يعتقلهم مسلحو مجلس شورى ثوار بنغازي وفقا لسكان قتل خلال هذا العام أفراد النسب إلى بينهم أطفال في قصف لطائرات لقوات اللواء المتقاعد قال أحد المحاصرين في كنفوده لهيومن رايتس ووتش سألتني ابنته البالغة من العمر ثلاث سنوات ما هو الخيار تؤلمني عينان بسبب إزالة الديدان من الأرز قبل طهيه ويتساءل كثيرون متى تنتهي المأساة وهل سيبقى في الحي ناجون من حرب الإخوة الأعداء وصراع نفوذ حتى ولو كان على حساب الدم الليبي