دور الأقليات في ترجيح كفة الانتخابات الأميركية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

دور الأقليات في ترجيح كفة الانتخابات الأميركية

03/11/2016
زيادة مهمة في نسبة مشاركة الأقليات في انتخابات الرئاسة الأمريكية سجلت خلال عملية الاقتراع المبكر يشغلهم أولا اقتصاد البلاد وأمنها الغالبية البيضاء على اختلاف انتماءاتها أفرادها لكن خطاب مرشح الحزب الجمهوري دونلد ترامب المعادي للأقليات يدفع بمزيد من هؤلاء إلى خيمة الحزب الديمقراطي هو من بدأ في إطلاق التصريحات المتطرفة منذ البداية لقد تهجما على الأمريكيين من أصل لاتيني على النساء وعلى المسلمين وكبار السن والمثليين أيضا وكان هذا هو السبب الذي دفع منظمتنا التي تهتم بتنوع إلى التحرك هذه الإجراءات تشمل التوعية والدعم والمساعدة لدفع أكبر عدد من اللاتينيين الذين يشكلون أكبر أقلية في البلاد للتسجيل والتصويت في الانتخابات لصالح هيلاري كلينتون ومنهم مارثا القادمة من السلفادور التي حصلت على الجنسية الأمريكية أخيرا وستصوت لأول مرة في الانتخابات لقد زاد اهتمام الأميركيين من أصل لاتيني بالعملية السياسية بعد أن أدركوا أن إصلاح أنظمة وقوانين الهجرة أمر يعني بشكل مباشر وبعد أن لاحظوا أن الحصول على رعاية صحية شيء مهم لأسرهم النساء والسود والمسلمون واليهود والآسيويون وبقية الأقليات تؤيد غالبيتهم وفقا للاستطلاعات المرشحة الديمقراطية وهو وضع قد يحسم النتائج لصالحها لكن ثمة شكوكا بشأن نسبة المشاركة وشكاوى من شروط لتسويق تضعها بعض الولايات قد تحدوا من مشاركة بعض الفئات خلال الحملة الانتخابية بأكملها نايل أصوات الأقليات نحاول القيام به هو حشد أصوات البيض المفارقة أن الأقلية البيضاء المتحمسة لدولة الترام ويتوقع أن تشارك على نحو واسع في الانتخابات في المقابل تخشى هيلاري كلينتون ألا يترجم التأييد الواسع لها بين الأقليات إلى مشاركة عملية يوم الاقتراع مراد هاشم الجزيرة نيويورك