قطارات القدس ترسّخ سياسة التهويد
اغلاق

قطارات القدس ترسّخ سياسة التهويد

02/11/2016
التقدم السريع في إنجاز المرحلة الأولى من مشروع سكة الحديد بين القدس وتل أبيب فتح شهية وزير المواصلات الإسرائيلي على المزيد سيبدأ قريبا التخطيط لتنفيذ المرحلة الثانية حيث ستشق أنفاق بطول كيلومترين وبعمق 80 مترا في باطن الأرض لربط المحطة المركزية على مدخل القدس الغربية بأخرى ستقاوم بمحاذاة حائط البراق في الشطر الشرقي المحتل ويرى الفلسطينيون في المشروع تكريسا لسياسة هدامة ترمي إلى تهويد المدينة وتغيير معالمها هي جزء من سياسة إسرائيل تغيير المشهد وأيضا رد فعل للجانب الإسرائيلي على اليونسكو بأن القدس عاصمة لدولة واحدة وهي الدولة العبرية وما يتم الإعلان عنه هو عملية تهويد ما تحت الأرض وما فوق الأرض قبل سنوات انتهت بلدية القدس من إقامة خطوط للقطار الخفيف ربطت أحياء فلسطينية في القدس المحتلة بأحياء يهودية استيطانية محت ولو نظريا الحدود بين شطري المدينة وهي تعمل بنهم اليوم على إقامة مسار جديد سيربط مستوطنة جيلو جنوب القدس بضاحية العيساوية شمالها هذا المشروع سيضاعف من وتيرة بناء المستوطنات وسيدمر أي فرصة لحل الدولتين وأي احتمال بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس وإن لم يكن ذلك بكاف فإن وزارة المواصلات الإسرائيلية قد أودعت مخططا لإقامة أربعة خطوط جديدة ستربط القدس بمستوطنة معالي أدوميم شرقها ومستوطنة آدام جنوب رام الله وسيصل مساران آخران إلى مستوطنة جيفعات زئيف والمنطقة الصناعية عطروت شمال المدينة هي شبكة مواصلات في خدمة الاستيطان والتهويد إذا يوظفها الاحتلال لتعزيز هيمنته على القدس وربطها بالمستوطنات من حولها على نحو يجعل تقسيمها في أي حل سياسي امر مستحيل إلياس كرام الجزيرة القدس الغربية