عون ينهي استشاراته النيابية لتسمية رئيس حكومة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عون ينهي استشاراته النيابية لتسمية رئيس حكومة

02/11/2016
هو اليوم الأول من الاستشارات النيابية لتسمية رئيس جديد للحكومة إسم الشخصية التي سترشح ليس خفيا فالاتفاق الذي أتى بميشيل عون إلى رئاسة الجمهورية سيأتي في بنده الثاني بزعيم تيار المستقبل على رأس الحكومة الجديدة إستبقت كتلة التغيير والإصلاح والمستقبل النيابيتان الاستشارات بتسمية الحريري نحنا تحت سقف الدستور والقانون بدنا نبني سوى مع كل الكتل اللي مآمنه بلبنان الميثاق وبلبنان الدستور بدنا نبني الدولة من هذا المنطلق سمينا الرئيس سعد الحريري لتأليف الحكومة صبت معظم أصوات اليوم الأول من الاستشارات لصالح الحريري في حين بقي موقف كل من كتلة حزب الله والتنمية والتحرير التي يرأسها رئيس مجلس النواب نبيه بري ملتبسا فحزب الله سيترك تسميته في عهدة رئيس الجمهورية أما بري فأرجئ موعده إلى اليوم الثاني من الاستشارة بتصور حزب الله سيدفع باتجاه إنجاح العهد الأول لرئيس الجمهورية ورئيس الجمهورية له مصلحة بأن يسير عهده بانطلاقة جيدة كذلك الأمر بالنسبة لسعد الحريري وبتصور إنه الرئيس بري قد يناور قليلا لكنه في النهاية سيسير في الركب طبعا من بعد ما ينال الحصة التي يراها مناسبة مع التمثيل الشيعي في داخل الحكومة لكن ماذا بعد تكليف هل ستسهل مهمة الحريري في تشكيل الحكومة وهل سيتمسك كل فريق بما يراه حقه في التمثيل داخلها من حيث الحجم والحقائب أسئلة تبقى الإجابة عليها في جعبة المعنيين بهذه التسوية صحيح أن الاتفاق الذي تم حضى بدور اخضر إقليمي ودولي صحيح أيضا أن مصلحة كافة القوى السياسية تقتضي إنجاح مهام رئيس الجمهورية والحكومة لكن الشيطان كما يقال يكمن في التفاصيل وهي تفاصيل ستظهر تباعا مع التشكيل ولاحقا مع البيان الوزاري بشرى عبد الصمد الجزيرة بيروت