معارك في "غالكعيو" وسط الصومال
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معارك في "غالكعيو" وسط الصومال

15/11/2016
ما عادت مدينة غالكعيو آمنة منذ صارت بؤرة الصراع متأجج بين ادارتين اقليميتين تتنازعان السيطرة عليها منذ أكثر من شهر خفت مظاهر العنف والاقتتال بوساطة من الحكومة الفدرالية الصومالية لكن معظم سكانها تحول إلى نازحين يعانون مرارة حياة النزوح في مخيمات على أطراف المدينة بعضهم أصلا نازحون فروا من حروب في الجنوب كحال السيدة حليمة التي بدأت رحلة نزوح أخرى ملؤها التعب والحرمان إلى هذه الأكواخ مع أطفال لها جياع قلما توقد لهم النار فررنا سابقا من العاصمة بسبب الحروب فيها ثم تشردنا مرة أخرى نحن في حيرة من أمرنا لم مجد ماؤى نحتمي به من حر الشمس وما نحصل عليه من ماء لا يكفي إضافة إلى الامراض التي بدأت تنتشر بين النازحين وتقدر الأمم المتحدة النازحين من المدينة بنحو تسعين ألفا باتو في أمس الحاجة للغذاء والدواء والمأوى نطالب الحكومة الفيدرالية والجهات المعنية الأخرى بتقديم مساعدات عاجلة للنازحين هم في وضع حرج وبدون مساعدات تذكر وأعدادهم تزداد يوما بعد يوم وتعد تأثيرات الحرب هذه الأسوأ في المدينة منذ سنوات وأكبر تحد أمام السلطات المحلية هو التعامل معها إذا لم يتوصل الإخوة الأعداء أو إلى حل يعيد للمدينة سلمها المفقودة الحروب في مدينتي غالكعيو أجبرت الآلاف على ترك منازلهم ويعيشون في ظروف تنعدم فيها أبسط مقومات الحياة إذا لم نعمل جميعا على إزالة الأسباب المؤدية لهذه المشكلة أخشى أن يتفاقم الوضع مع استمرار النزاعات المسلحة في مدينة غالكعيو يزداد عدد النازحين الذين يواجهون ظروفا معيشية صعبة لن تنتهي إلا بتحقيق مصالحة حقيقية بين الفرقاء في المنطقة عمر محمود الجزيرة