تنامي ظاهرة الاعتداءات الجسدية والتشهير في ولاية إنديانا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تنامي ظاهرة الاعتداءات الجسدية والتشهير في ولاية إنديانا

15/11/2016
جريمة كل يوم هكذا يتعلق الأمريكيون عما حل بهم منذ انتخاب ترامب رئيسا للبلاد في ولاية إنديانا يزداد القلق الجماعات الحقوقية فمنذ الحملة الانتخابية وما أعقبها من نتائجها يصفونها بالمريرة تفاقمت سلسلة أحداث الكراهية في ولاية تحتضن أقليات عدة نتابع بقلق عميق زيادة طفيفة في جرائم الكراهية منذ الانتخابات لقد شهدنا أعمال تشهير ومضايقات وحتى اعتداءات جسدية في جميع أنحاء البلاد لرسم الصلبان المعقوفة في فيلادلفيا وقرب واشنطن العاصمة وكتابة تقول ترامب الأمة البيض فقط نحن منزعجون للغاية من هذا هنا خارج الكنيسة الأسقفية السن ديفيد في إنديانا كتبت على أحد جدرانها عبارة ترامب إلى الجحيم مرفقة بالصليب المعقوف احيل الحادث إلى المحققين وأدرج في خانة جرائم الكراهية تمتد الموجهة إلى جامعة ولاية بنسلفانيا فطلبوا السود يؤكدون تلقيهم رسائل تحريضية تتضمن تلك الرسائل ان يوم الإعدام قادم من غير محاكمة وأنهم ذاهبون لتنفيذ ذلك عنده عثورهم على أي شخص ليس الطلاب الأميركيون من أصل إفريقي فقط ما لا يشعرون بالأمن هنا كيف يمكن لأي أقلية أن تشعر بالأمان ليست بنسلفانيا وحدها من تحس بالقلق فالشرطة هنا بمسار شارتيس تحقق بشأن سلسلة من خطابات التهديد التي تركت على أعتاب هذه المنازل