النقض تلغي إعدام مرسي بقضية "اقتحام السجون"
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

النقض تلغي إعدام مرسي بقضية "اقتحام السجون"

15/11/2016
قررت المحكمة إرسال أوراق القضية إلى فضيلة مفتي الجمهورية كان ذلك في حزيران من العام الماضي يحكم على مرسي وبعض رفاقه بالإعدام أما التهمة وبناء القضية برمتها فقيل فيهما الكثير فكيف للرجل ان يقتحم سجن النطرون بينما هو معتقل فيه آنذاك أي في تلك الأيام التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك وما هو أكثر ان مرسي بنفسه حذر حينها مما كان يحدث من اقتحام للسجون وهروب من كانوا فيها والأهم من هذا وذاك ان تلك الفترة اتسمت بنقل أو تغيير للشرعيات انتهى بالرجل رئيس مدني منتخب في سابقة لم تحدث في تاريخ مصر المعاصر كما أنها جرت في ظل تغييب أي مسؤولية لقوات الأمن وتحديدا للجيش ومخابراته التي كان يترأسها من سينقلب على مرسي من دون ان يتساءل عن كيفية دخول عناصر من حماس وعبورهم سيناء برمتها ووصولهم للسجون واقتحامها لإخراج من كانوا فيها ليس هذا هو سؤال بل لماذا قضت محكمة النقض أخيرا بإلغاء الحكم على مرسي ثمة مقاربات عدة للفهم والتفسير أولها أن تلك هي مهمة القضاء والنقض منه تحديدا أي إصلاح أي عوار قد يكون حادثة في بناء القضية وعرضها أمام القضاء اما الثاني فإنه أي القرار يصدر في ظل دخول عملية صنع القرار في مصر وكذا تحالفات النظام بل مصيره ربما في مرحلة السيولة قد تعرضه لإعادة التشكل مجددا فمن جهة هناك ما يتردد عن تباين مكتوم داخل المؤسسة العسكرية إذاء التحركات الشعبية الأخيرة وما ذلك إلا في سياق ما يقال إنه استياء يتسع بين النخبة السياسية وإزاء ابتعاد القاهرة عن محور الرياض واقترابها من محور طهران ما يعني ربما إسراع البعض للدفع بملف الإخوان إلى صدارة المشهد اما بغرض التصعيد السياسي أو التبريد مع الدول في المنطقة يسؤها ابتعاد القاهرة عنها وتشددها في الوقت نفسه في العداء لتيار الإسلام السياسي ثمة مقاربات اخرى تدرج الموضوع في سياق التكيف أحكام القضاء لصالح السيسي نفسه ومؤيدوه هذه المقاربة يقولون إن الحكم بمصرية تيران وصنافير ليس بعيدا وإذ يليه الحكم بإلغائه اعدام مرسي فذاك يعني منهجا أو سيرورة متكاملة ذات أهداف متسقة وهي إعادة تصدير نظام السيسي وطني وداخليا وبهذا يلعب القضاء لصالح الرجل ويجد له مخرج يحفظ ماء الوجه الأهم الشعبية التي يسعى إليها أيا يكن الأمر فإن الأحكام الصادرة بحق مرسي لا تقتصر على قضية اقتحام السجون فالقضاء ينظروا في عدة قضايا يتهم فيها الرجل والعشرات من قيادات الإخوان المسلمين بعضها صدرت فيه قرارات بالإعدام وأخرى بالسجن وذاك يعني أن مراحل التقاضي المتدرجة وفي حال كان ثمة من يحاول التكيف الأحكام سياسيا فإنه يفعل ذلك أيضا على مراحل منها التلويح باللين والتراجع وربما المقايضة وذاك احتمال نظري قد يكون مستبعدا لكنه ليس مستحيلا