تواصل المعارك بحي القادسية الثانية شرقي الموصل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تواصل المعارك بحي القادسية الثانية شرقي الموصل

14/11/2016
لم يعد وقوع معركة الموصل كما كان منذ أربعة أسابيع كلما اقتربت القوات العراقية من أسوار معقل تنظيم الدولة الإسلامية يصبح الطريق أكثر وعورة وكأن المعركة الحقيقية بدأت الآن بالفعل يوم الجمعة الماضي أعلن الجيش العراقي التوغل في حي القادسية الثانية شرقي الموصل وإلى الآن تجد القوات العراقية صعوبة في حسم المعارك هناك وتتحدث مصادر في قيادة عمليات نينوى أن التقدم البطيء مرده إلى الكمائن التي نشرها مقاتلو تنظيم الدولة في الجزء الذي يسيطر عليه من الحي الصورة في القادسية الثانية تكاد تتطابق مع ما يروى عن واقع القتال في محاولة أخرى رسميا تؤكد القوات العراقية استعادتها إحدى عشرة منطقة على الأقل في المحورين الجنوبي والشرقي لمدينة الموصل منذ بدء المعركة في السابع عشر من توبة تشرين الأول الماضي غير أن الوقائع على الأرض لا تدعم روايتها فلم تستطع القوات العراقية وفقا لمصادر صحفية وشهود عيان السيطرة بصورة كاملة على أي من أحياء المدينة بل إن القتال أصبح أكثر صعوبة ضمن مناطق ذات كثافة سكانية كبيرة هذا الأمر من شأنه أن يفرض معطيات عسكرية جديدة فقوات التحالف الدولي قد تحجم عن تنفيذ غارات على مناطق مأهولة ما يحرم القوات العراقية من غطاء جوي إستراتيجي كان يؤمن لها تقدما سريعا على الأرض أما تنظيم الدولة فراح يحذر المدنيين من البقاء في منازلهم حتى إنه دعا سكان الأحياء الشرقية إلى التوجه صوب وسط مدينة الموصل وهدد بعقوبات قاسية ضد من يخالف أوامره وبذلك تتحول العائلات العراقية المحاصرة داخل الموصل إلى دروع بشرية وورقة ضمن أوراق كثيرة تستخدمها القوات العراقية كما تنظيم الدولة في إدارة المعركة