البدائل التكتيكية لقوات المعارضة السورية في غياب أسلحة نوعية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

البدائل التكتيكية لقوات المعارضة السورية في غياب أسلحة نوعية

14/11/2016
من الأرض التي لا يتوقف فيها عداد الضحايا عن الارتفاع ولا يهدأ فيها صوت الرصاص وتحت السماء التي لا يخفت فيها أزيز الطائرات من الشمال السوري جاءت الحلقة الأولى من برنامج الجزيرة الإستقصائية الجديد المسافة صفر حلقة سعت فيها معدة ومقدمة البرنامج الزميلة سلام هنداوي إلى رصد واقع أولئك الذين قرروا قبل أكثر من خمس سنوات رفع السلاح في وجه نظام رد على مطالبهم بالحرية والعدالة والكرامة بالحديد والنار ما هي خياراتهم اليوم بعد مرور عام على قرار قوة عظمى كروسيا أن ترمي بثقلها العسكري إلى جانب نظام الأسد وحلفائه الكثر لماذا لا يتوحدون تحت علم الثورة وكيف هي العلاقة بين الفصائل الثورية والإسلامية والجهادية البداية كانت مع الجيش السوري الحر ما هو حاله اليوم ولماذا تراجع دوره بعد أن كان العنوان الأول لكل من اختار مواجهة قوات الأسد بلغة القوة لكن الحلقة كشفت بأن الجيش الحر مازال رقما صعبا ضمن معادلات المشهد العسكري في سوريا وبأنه قادر على توجيه ضربات موجعة لقوات النظام لاسيما عبر سلاحه الأهم صواريخ تاو هنا سلاح نوعي آخر اعتمدته فصائل المعارضة ففي ظل تفوق قوات النظام في السماء كان الرد من تحت الأرض صور ولقطات تحبس الأنفاس تعرض ولأول مرة حجم التطور الذي حققته المعارضة المسلحة في مجال الأنفاق فصائل عدة باتت جزءا أساسيا من المشهد السوري المتشابك فهذه كتيبة الأوزبك وهكذا يتدرب أفرادها ويطورون قدراتهم القتالية لمواجهة خصم تزداد يوما بعد آخر أنواع المليشيات التي تقاتل إلى جانبه هنا أيضا واحدة من الساحات التي تعد فيها المعارضة المسلحة قوات النخبة الخاصة بها أو ما يعرف بإنغماسيين منهم وكيف يتدربون وما هي المهمات التي يجهزون لها وهل هم حقا انتحاريون وعبر مقابلات نوعية وزوايا تصوير متنوعة رصد برنامج المسافة صفر خيارات خصوم الأسد في مواجهة نقص الإمداد والتسليح وكيف بات اليوم بإمكانات محدودة يصنعون عتادهم ويطورون سلاحهم بأيديهم فالمعركة اليوم باتت بنظرهم وأكثر من أي وقت مضى معركة وجود بالدرجة الأولى