إضراب الشيخ رائد صلاح عن الطعام
اغلاق

إضراب الشيخ رائد صلاح عن الطعام

14/11/2016
لا تملك ولذة الشيخ رائد صلاح إلا الدعاء له بالانتصار على سجانه والثبات على قراره بالإضراب المفتوح عن الطعام منذ فجر الأحد لم يكن قرار الشيخ صلاح وليد اللحظة بل كان نتاجا تعامل عنصري فرض تعرض له منذ دخوله السجن في أيار مايو الماضي وانتهى باقتحام ملثمين من مصلحة السجون لزنزانته حيث عاثوا خرابا في محتوياتها وصادروا مسودات لأربعة كتب اجتهد في كتابتها وهو في أسره كانت محكمة إسرائيلية قد ثبتت أمرا عزل الشيخ صلاح في سجن النقب الصحراوي حيث يقضي عقوبة لتسعة أشهر بتهمتي التحريض على العنف والعنصرية وذلك بدعوى أنه شخصية مؤثرة وأن اختلاطه ببقية الأسرى يشكل خطرا على أمن الدولة منذ أن كشف الشيخ صلاح عن الحفريات في محيط المسجد الأقصى في تسعينيات القرن الماضي وهو هدف لملاحقة الاحتلال فأبعد عن الأقصى ثم عن القدس كما سجن خمس مرات متتالية ومنع من السفر خارج البلاد وقد بلغت الملاحقة ذروتها في إخراج الحركة الإسلامية التي يقودها عن القانون وفي حظر نشاط عشرات الجمعيات المنضوية تحت لوائها بأمر من الحكومة الإسرائيلية بإضرابه عن الطعام لا يبتغي الشيخ رائد صلاح شيئا لنفسه بقدر ما أنه يوقض من جديد قضية آلاف الأسرى الفلسطينيين ويسلط الضوء على معاناتهم في السجون الإسرائيلية حتى لا يطويها النسيان إلياس كرام الجزيرة مدينة أم الفحم