بن دغر يعرب عن أسفه لإجراءات الحوثيين القمعية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

بن دغر يعرب عن أسفه لإجراءات الحوثيين القمعية

13/11/2016
تتواصل تداعيات النزاع اليمني بين السلطات الشرعية والانقلابيين من جماعة الحوثي وأنصاره بدت الآثار الاقتصادية والاجتماعية للنزاع واضحة في حديث رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر الذي استغرب اختفاء السيولة النقدية فجأة من فرعي البنك المركزي اليمني في صنعاء والحديدة وعجز فرع صنعاء عن تسديد مرتبات الموظفين قائلا إن الحوثيين وأنصارهم من مليشيا الرئيس المخلوع علي صالح حولوا حياة اليمنيين إلى مأساة لم تعرف البلاد لها مثيلا من قبل حديث بن دغر تزامنا مع تأكيد شهود عيان أن الحوثيين وأنصارهم نفذوا حملة اعتقالات واسعة في صنعاء وبعض المناطق التي يسيطرون عليها وسط متظاهرين طالبوا بصرف رواتبهم المتأخرة لثلاثة أشهر وجاء بعد يوم من بث ناشطون صورا تظهر اعتداء مسلح الجماعة على الرئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لنقابة التدريس بجامعة صنعاء خلال للقاء داخل حرم الجامعة في إطار احتجاجات على عدم تسلم رواتبهم وجاء كذلك مع بداية نشاط البنك المركزي اليمني بشكل رسمي من مدينة عدن بعد نقله من صنعاء ويعتقد بعض الاختصاصيين أنه يحتاج لفترة تتراوح بين ستة أشهر وسنة حتى يعود لأداء دوره الطبيعي وإن كان مصير الأزمة الاقتصادية يظل مجهولا بسبب الحرب الراهنة والثابت أنها أزمة طاحنة تعم مختلف أرجاء اليمن قد نفذ العشرات من النشطاء في عدن وقفة احتجاجية مطالبين بتحسين خدمات الكهرباء والماء والصحة المتردية ودفع رواتب الموظفين ودعوا الرئيس هادي وحكومته للعودة لداخل البلاد والتعامل مع مجمل الأوضاع الراهنة طالما حذرت الامم المتحدة وغيرها من تداعيات الصراع اليمني الممتد منذ أكثر من عامين والمتمثلة في توقف تصدير النفط وتوقف حركة الوارد وتعطيل سبل كسب العيش تقريبا في مختلف أنحاء البلاد حتى أصبح اليمن حاليا من أسوي بلدان العالم فيما يتعلق بحصول الإنسان على حاجياته الأساسية