كيف نفهم حاجة الطفل المتزايدة لجذب الاهتمام؟
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

كيف نفهم حاجة الطفل المتزايدة لجذب الاهتمام؟

12/11/2016
يظل الأطفال في حاجة دائمة لاهتمام الوالدين بهم هذا في حدود ما تستدعيه الغريزة والفطرة البشرية لكن ماذا لو زادت رغبات الطفل ومحاولاته لجذب اهتمام الوالدين واقع قد يتحول لعامل ازعاج للوالدين الأسرة إجمالا فثمة ما يجب التحوط له في هذه الحالة لأن ذلك قد يحدث خللا في الشخصية الطفل ويؤدي إلى العديد من المشاكل فمحاولات الطفل لجذب الاهتمام قد تدفعه نحو سلوكيات خاطئة فما هو كم الانتباه الذي يعتبر مناسب لينمو الطفل صحيحا ومعافا نفسيا وكيف يجب أن نتصرف بصفتنا أولياء امور حتى لا تتحول حاجة أطفالنا للاهتمام إلى طلب اللاهتمام نفسه الكثير من الأطفال يسيئون السلوك لانهم يحاولون جذب الانتباه فالعديد منهم يجنحون للفت الأنظار وجذب الاهتمام حتى لو تطلب منهم ذلك القيام بثورات عارمة يكون نتيجتها غالبا إهتمام سالب كردود الفعل الغاضبة والعنيفة من الوالدين ولسوء الحظ فإن كثيرا من الآباء والأمهات يقعون عادة فيما يسميه التربويون مصيدة التأنيب وفقا لسيناريو طفل يسيئ السلوك فيتم توبيخه فيشعر الطفل انه نجح في لفت الانتباه فيدفعه ذلك لإساءة السلوك مرة ثانية ثم يضاعف الوالدان أو أحدهما التأنيب وهكذا في متوالية لا تكاد تنتهي من التأنيب وسوء السلوك يقول الدكتور بروس بيري رئيس قسم الطب النفسي في مستشفى تكساس للأطفال يقول إنه عندما لا يمنح الطفل الحافز المناسب في الوقت المناسب فإنه لا يعود قادرا على فهم مشاعر الآخرين