معارك المنعرج الأخير بين ترامب وكلينتون
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

معارك المنعرج الأخير بين ترامب وكلينتون

01/11/2016
بضعة أيام ويختار الأميركيون رئيسهم الجديد أو رئيستهم وكل ما دان منهم اليوم الموعود تبين لهم أنها هذه المرة رئاسة حبلى بالمفاجآت وتعد بأخرى أحداثها كان فجرها مدير مكتب التحقيقات الفدرالي قبل عشرة أيام من موعد الاقتراع جيمس كومي قرر إعادة فتح التحقيقات في قضية استخدام المرشحة الديمقراطية بريدها الإلكتروني الخاص خلال عملها في وزارة الخارجية في مراسلات رسمية قد تتضمن معلومات مصنفة سرية خلصت تلك التحقيقات إلى أن تصرف هيلاري كلينتون كان غاية في عدم المبالاة لكنها لم ترى مجالا لتوجيه أي اتهام لها والآن ثمة رسائل إلكترونية جديدة يبدو أنه عثر عليها في حاسوب كوما عابدين أقرب مساعدي كلينتون وكاتمة أسرارها لا عجب أن الغريم الجمهوري تلقف المسألة فهي كما يصفها دولاند ترامب قنبلة قنبلة سرعان ما عمل المعسكر الديمقراطي على احتوائها بهجمة مضادة حولت السجال الانتخابي إلى مناقشة الموقف الأخلاقي والقانوني لمدير الأف بي آي المصر كما يبدو على موقفه فهل خرقا جيمس كومي الاعراف الانتخابية وهل تصرف بوصفه جمهوريا قبل كل شيء وقبل ذلك إلى أي مدى تشكل خطواته محاولة للتأثير على أصوات الناخبين ترافقت إثارة الساسة الديمقراطيين تلك الأسئلة الملغومة مع مطالبة كومي بنشر الرسائل الإلكترونية الجديدة بدت كلينتون واثقة من أن التحقيق الجديد كسابقه لن يجد دليلا على أن أنها خرقت القوانين الأمريكية أو عرضت الأمن القومي للخطر هجمة حملتها المضادة ركزت أيضا على اتهام مدير مكتب التحقيقات الفدرالي باعتماد معايير مزدوجة فهو من رفض توجيه اتهامات رسمية لروسيا بالوقوف وراء عمليات القرصنة الإلكترونية التي تعرض لها الحزب الديمقراطي حرصا منه كما قال على عدم التأثير في السجال الانتخابي وللمفارقة فإن المرشح الجمهوري يستثمر الآن في قرار إعادة التحقيق في قضية الرسائل والذي يصفه بأنه ثورة داخل الأف بي آي يرى متابعون للشأن الانتخابي الأمريكي في ذلك محاولة أخيرة من دونالد ترامب لترجيح الكفة الانتخابية لمصلحته ففي مهرجاناته الانتخابية الأحدث عد الرجل القضية دليلا يقوي زعمه بأن كلينتون فاسدة وغير جديرة بالثقة غير أن ذلك كله لا يضمن له دخول البيت الأبيض فترامب الذي قيل إنه عبر بشكل غير رسمي عن مخاوفه من الهزيمة لا تضعه المؤشرات الانتخابية واستطلاعات الرأي في المقدمة فمعظمها وإن سجل تراجعا طفيفا لهيلاري كلينتون ما يزال يكشف تقدمها في حالتي الإقبال الكبير والإقبال المتدني على التصويت وكذلك تفعل نتائج عمليات الاقتراع المبكر في عشرات الولايات الأمريكية